"الشاباك" يحذّر من اغتيالات وأعمال عنف

بينيت لنتنياهو: لا تترك وراءك أرضاً محروقة!

02 : 00

بينيت ملقياً كلمته في "الكنيست" أمس

في الوقت الذي تمرّ فيه إسرائيل بإنقسام سياسي عميق قد يتسبّب بتدهور أمني، خصوصاً مع بروز تحذير علني غير مسبوق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" من تصاعد خطِر في خطاب الكراهية والتحريض، بما قد يؤدّي إلى اغتيالات سياسية وأعمال عنف، تطرّق رئيس حزب "يمينا" ورئيس الحكومة الإسرائيلية المرتقبة نفتالي بينيت خلال كلمته مساء أمس إلى تزايد التحريض السياسي، معتبراً أن "آليّة عنف" تُمارس ضدّ بعض النوّاب وعائلاتهم، وهي "مموّلة ومنظّمة بهدف كسرهم، لينسحبوا ويُصوّتوا ضدّ الحكومة الجديدة". وإذ أكد بينيت أنّه لا يجب أن يحتكر أحد السلطة، إذ "نحن لسنا نظاماً ملكياً"، بل "لدينا نظام ديموقراطي يتمّ استبداله"، أضاف: "سيّد نتنياهو، لا تترك وراءك أرضاً محروقة. استرخ. حرّر البلاد واستمرّ قدماً. مسموح للمواطنين التصويت لحكومة أنت لا تقف على رأسها". كما توجّه إلى رئيس "الكنيست" ياريف لافين، وطلب منه أن يُحدّد الأربعاء المقبل جلسة للتصويت على نيل الحكومة الثقة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو قد دان في وقت سابق "كلّ تحريض على العنف"، ردّاً على اتهامات له بالتحريض وتخويف الداعمين لـ"حكومة التغيير". وقال نتنياهو خلال اجتماع لحزب "الليكود": "هناك خط رفيع للغاية بين الإنتقاد السياسي والتحريض على العنف"، مضيفاً: "لا يُمكن التعامل مع الإنتقاد الذي يوجهه اليمين كتحريض، والإنتقاد الذي يوجهه اليسار كعمل مقبول". وتابع: "أُدين كلّ تحريض على العنف"، مشيراً إلى أنه تعرّض لحملة "أسوأ بكثير" مع عائلته.

ووصف نتنياهو الإئتلاف الحكومي الذي سيُشكله رئيس حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد مع حزبَيْن من اليسار وحزبَيْن من الوسط وثلاثة أحزاب يمينية، بينها حزب "يمينا"، و"القائمة العربية الموحدة"، بأنّه سيكون "حكومة يسار خطرة"، وبـ"أكبر تزوير للإنتخابات في تاريخ إسرائيل"، فيما أصدر رئيس "شاباك" نداف أرغمان، في خطوة نادرة، بياناً السبت حذّر فيه من "تصعيد خطر في الخطاب العنيف والتحريضي"، معتبراً أن "هذا الخطاب يُمكن فهمه من قبل بعض المجموعات أو الأفراد على أنه تمكين للعنف غير الشرعي الذي يُمكن أن يُكلّف البعض حياتهم"، داعياً المسؤولين الحكوميين إلى "إطلاق دعوة صريحة لوقف هذا الخطاب".

وفي سياق متّصل، أعلنت لجنة الشؤون الأمنية في البرلمان الإسرائيلي أنها ستعقد اجتماعاً طارئاً اليوم على "ضوء التحذير غير الاعتيادي" الذي وجّهه رئيس "الشاباك"، واستعداداً لـ"مسيرة أعلام" مقرّرة الخميس في القدس الشرقية دعت إليها شخصيات من اليمين المتطرّف الإسرائيلي، بينما حذّرت مصادر في أجهزة الأمن الإسرائيلية من أن "مسيرة الأعلام" في حال وافقت الشرطة الإسرائيلية على إقامتها، قد تؤدّي إلى تجدّد التصعيد الأمني في الضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب ما أفاد موقع "والا" العبري.

توازياً، احتجزت الشرطة الإسرائيلية الناشطَيْن الفلسطينيَّيْن البارزَيْن منى ومحمّد الكرد من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، حيث تواجه عشرات العائلات الفلسطينية خطر الإجلاء لصالح جمعيات استيطانية. وأُطلق سراح منى بعد ساعات قليلة بعد ظهر الأحد، فيما بقي شقيقها قيد التحقيق قبل الإفراج عنه مساء. وأكد المحامي ناصر عودة أن التحقيق مع منى كان "حول نشاطها داخل حي الشيخ جراح".

وعلى صعيد آخر، أعلن الجيش الإسرائيلي أن سلاح الجو يُشارك في مناورة "التاج الخامس" الدولية في إيطاليا بمشاركة سلاح الجو الإيطالي والأميركي والبريطاني، حيث تدخل طائرات "آدير" من طراز "أف 35" التدريبات التي تمتدّ لأسبوع وتهدف إلى "تعزيز قدرات سلاح الجو في مواجهة كافة التهديدات وتعميق التعاون المشترك بين الأذرع الجوّية للدول المشاركة والتعرّف إلى قدرات "أف 35" الأكثر تقدماً في العالم ومدى تفاعلها في بيئة جديدة"، فيما "تُحاكي التدريبات سيناريوات عدّة، من بينها التدريب النوعي في بيئة غير معروفة"، بينما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية "كان" أن أحد أهداف هذه المناورة هو "الجهوزية ضدّ إيران".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.