جمعية "بيروت ماراتون" تفنّد بالأرقام سباق السيدات في واجهة بيروت البحرية

19 : 57

وجّهت جمعية "بيروت ماراثون" الشكر والإمتنان إلى كلّ الجهات الشريكة من هيئات رسمية، وفي مقدمها وزارة الشباب والرياضة، وهيئات أهلية وإتحاد ألعاب القوى والصليب الأحمر اللبناني والجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والجمعيات الخيرية وأندية رياضة الركض والمؤسسات الإعلامية الذين كانوا شركاء بالنجاح الذي حققه سباق السيدات الذي نظمته الجمعية يوم الأحد ٢٣ أيار الفائت في منطقة واجهة بيروت البحرية. ولأنّ الأرقام وحدها تحكي، فقد سجلت جمعية "بيروت ماراثون" في سباق السيدات الأرقام التالية :

- ١٠٥٦ عداءة وعداءً هو العدد الإجمالي للذين شاركوا في السباق .

- ٦٩٤ عداءة من كلّ الأعمار ركضنَ مسافة ١٠ كلم .

- ٣٣٧ عداءة وعداءً ركضوا مسافة نصف الماراثون ٢١ كلم تحت شعار: "أنا معكِ" .

- ٣٥:٣٥ هو التوقيت الذي سجلته العداءة الأولمبية شيرين نجيم في سباق ١٠ كلم التنافسيّ للسيدات وعززت من خلاله الرقم السابق المسجل بإسم العداءة ليا إسكندر وهو ٣٧:٣٩ وبفارق دقيقتين و٤ ثوانٍ .

- ١:١٤:٠٩ هو التوقيت الذي سجله عداء الجيش بلال عواضة في سباق نصف الماراثون وحلّ في المركز الأول عند الرجال .

- ١:٣١:٣٥ هو التوقيت الذي سجلته العداءة كاتيا راشد في سباق نصف الماراثون وحلّت في المركز الأول عند السيدات .

- ٤٠٠ مشاركة في البرنامج التدريبيّ ٥١٠ المجانيّ من كل المناطق اللبنانية، وقد أقيم على مدى خمسة أسابيع تحضيراً للسباق وبإشراف ٢٢ مدرباً متطوّعاً، وقد أنهت مسافة السباق ٢١٣ عداءة .

- ٣٥ مليون و٢٣٠ ألف ليرة لبنانية هو إجمالي إيرادات رسوم التسجيل في السباق والعائدة بكاملها لجمعية Stand For Women .

إنّ جمعية "بيروت ماراثون" تعرب عن بالغ سعادتها بولادة جيل جديد من العداءات اللواتي إستطعنَ التغلب على التحدّيات وركضنَ مسافة ١٠ كلم بعد تسجيل أرقام واعدة . كما أشادت الجمعية بإجراءات الوقاية ضد "كورونا" التي إتخذت من قبل شركة "بويكر" التي وفّرت أجواءً مريحة للجميع .

وأعربت جمعية "بيروت ماراثون" عن بالغ فخرها وإعتزازها لكلّ الذين يتشاركون معها بقضية لبنان الوطن والرسالة والدور، وأملت في أن يكون الموعد المقبل في شهر تشرين الثاني 2021 مع تنظيم سباق ماراثون بيروت، الحدث الذي غاب قسرياً عامَي 2019 و 2020.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.