قانون غريب يُنظّم بيع الألعاب في كاليفورنيا

02 : 00

إعتمد مجلس الشيوخ في كاليفورنيا مشروع قانون يلزم المتاجر الكبيرة في هذه الولاية الواقعة غرب الولايات المتحدة بإنشاء أقسام "محايدة" للألعاب لا إشارات صريحة فيها إلى أنها موجّهة إلى فئات من الذكور أو الإناث. وهذا النص الذي ينبغي بعد أن يصوّت عليه مجلس نواب الولاية قبل تقديمه إلى الحاكم غافين نيوسوم لا يحظر عرض أقسام مخصصة للفتيات وأخرى للفتيان، لكنّه ينصّ على إقامة رفوف تعرض عليها شاحنات الإطفاء ودميات الأميرات وألعاب أخرى من دون أن تكون موجّهة إلى نوع جندري معيّن.

وقال النائب إيفان لوو الذي بادر إلى تقديم مشروع القانون هذا: "ينبغي التوقف عن تصنيف الأطفال في خانات وفرض عليهم ما ينبغي أن يستحبّوه بحسب صور نمطية للنوع الاجتماعي ولّى عليها الزمن".

وخطرت فكرة هذا القانون على باله بعدما سمع إحدى زميلاته تخبر أن ابنتها سألتها إن كان في وسعها أخذ بعض الألعاب من رفّ ما، رغم أنها فتاة أو إن كان ينبغي أن تكون صبّياً ليتاح لها ذلك. وإذا اعتمد القانون نهائياً، من المزمع تطبيقه على كلّ المتاجر في كاليفورنيا التي يعمل فيها أكثر من 500 شخص. وفي حال انتهاك هذا التشريع، يتعرّض المخالفون لغرامات.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.