الإمارات في مهمّة فضائية جديدة

02 : 00

أعلنت الإمارات عن مهمة جديدة تتضمن بناء مركبة فضائية لاستكشاف كوكب الزهرة وسبع كويكبات داخل المجموعة الشمسية بحلول عام 2028، بعد أشهر على إرسالها بنجاح مسبار "الأمل" إلى مدار المريخ. وستستغرق المهمة العلمية خمس سنوات وستقطع مسافة قدرها 3,6 مليارات كيلومتر، تمتد من عام 2028 وحتى عام 2033، بحسب مسؤولين. وقالت وكالة أنباء الإمارات: "إن المشروع سوف يستكشف كوكب الزهرة، بالإضافة إلى جمع بيانات علمية غير مسبوقة عن 7 كويكبات ضمن حزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية".

ويمتد حزام الكويكبات بين مداري المريخ والمشتري على بعد 300 إلى 450 مليون كيلومتر من الشمس.

بدوره، أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تغريدة أنّ "إطلاق دولة الإمارات مشروعاً جديداً لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات، خطوة جديدة في مساهمتها في علوم الفضاء". ورغم دخولها حديثاً عالم استكشاف الفضاء، تحقق دولة الإمارات خطوات متسارعة في هذا المجال. ففي شباط الماضي، دخل مسبار "الأمل" الإماراتي مدار كوكب المريخ لتصبح الإمارات أول دولة عربية تصل إلى الكوكب الأحمر. وفي أيلول 2019، أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة الى الفضاء، وكان ضمن فريق مكوّن من ثلاثة أفراد انطلقوا في صاروخ "سويوز" من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية.

وأعلنت الإمارات في أيلول 2020 أنها ستقوم بإرسال مستكشف قمري إماراتي الصنع إلى القمر بحلول 2024. لكن طموح الإمارات الأكبر يقوم على بناء مستوطنة بشرية على المريخ بحلول سنة 2117. ووظّفت دبي في 2017 مهندسين وتقنيين لتصوّر كيف يمكن أن تُبنى مدينة على الكوكب الأحمر.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.