هل نحتاج إلى لقاحات الإنفلونزا الجديدة كل سنة؟

02 : 00

يعمل عدد كبير من العلماء على تطوير لقاح "شامل" ضد فيروس الإنفلونزا. لكن لماذا نحتاج إلى تلقي جرعة جديدة سنوياً؟ على غرار جميع الفيروسات الأخرى، يحتوي فيروس الإنفلونزا على مجموعة جينات مدسوسة داخل غلاف من البروتينات. تُحفّز اللقاحات على إنتاج أجسام مضادة تتّصل بالهياكل الخارجية على الغلاف البروتيني وتُعطّل الفيروس. هكذا يعطي لقاح الإنفلونزا مفعوله. لكن تشهد تلك الهياكل الخارجية تغيّرات متواصلة للأسف، لذا تبرز الحاجة إلى تلقي لقاح جديد كل سنة لاستهداف تلك الهياكل فوق فيروسات الإنفلونزا الشائعة في الوقت الراهن.

في السنوات الأخيرة، اكتشف العلماء أن الهياكل الداخلية في الغلاف البروتيني الخاص بفيروس الإنفلونزا تشبه تلك الموجودة في جميع سلالات فيروسات الإنفلونزا. تستهدف اللقاحات الشاملة تلك الهياكل الداخلية وتَعِد بحماية الناس من مختلف أنواع فيروس الإنفلونزا، ما يعني عدم الحاجة إلى تلقي جرعة جديدة سنوياً. وبعيداً عن الجدل المرتبط باللقاح السنوي، يمكن تجهيز لقاح الإنفلونزا الشامل فوراً وبكميات كبيرة، أي من دون الحاجة إلى انتظار أشهر عدة لاختراع اللقاح وإنتاجه حين يظهر فيروس وبائي جديد وقاتل يوماً، وهو احتمال تنذر به جميع المعطيات التاريخية. سيكون نجاح التقدم العلمي المرتقب في إنتاج لقاح إنفلونزا شامل خلال عشر سنوات أو 20 سنة تطوراً إيجابياً جداً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.