جاد حداد

اليقطين ومنافعه الخفيّة!

1 تشرين الثاني 2021

02 : 00

اليقطين مصدر جيد للمغذيات والألياف، ويمكن إضافته إلى جميع أنواع الأطباق، بدءاً من الحساء وصولاً إلى المعكرونة...

تقتصر شعبية اليقطين على وصفات الفطائر واحتفال هالووين، لكنه يتمتع أيضاً بمنافع غير معروفة على نطاق واسع، لا سيما على المستوى الغذائي.

تقول تيريزا فونغ، أستاذة مساعِدة في قسم التغذية في كلية "تي إتش تشان" للصحة العامة التابعة لجامعة "هارفارد": "سيستفيد الناس من استعمال اليقطين في مجالات تتجاوز التحليات أو احتفال هالووين".

يصنّف علماء النبات اليقطين في خانة الفاكهة، فهو ينتمي إلى فئة القرعيات التي تشمل حوالى 95 نوعاً، بما في ذلك الشمام والخيار والقرع (الخيار والقرع نوعان من الفاكهة أيضاً!). لكن يُستعمل اليقطين وكأنه نوع من الخضار عند طبخه في معظم الأحيان.

يحتوي لب اليقطين الناعم على كمية كبيرة من الفيتامين A والبوتاسيوم، ويشمل كل كوب منه 3 غرامات من الألياف عند طبخه. كما أنه قليل السعرات الحرارية ويخلو من الدهون والصوديوم. كمنفعة إضافية، يعج اليقطين بعنصر البيتا كاروتين الذي يعطيه لونه البرتقالي الحيوي، على غرار الجزر. البيتا كاروتين مضاد أكسدة يُحوّله الجسم إلى فيتامين A، ما يسهم في الحفاظ على صحة العين والرئتين والقلب، حتى أنه قد يُخفّض مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان القولون.

تحمل البذور داخل اليقطين مجموعة مختلفة بالكامل من المنافع الغذائية، فهي غنية بالدهون غير المشبعة والمفيدة للقلب، فضلاً عن البروتينات والفيتامين E. كذلك، تُعتبر بذور اليقطين مصدراً مهماً للمغنيسيوم الذي يسهم في إبقاء ضغط الدم في نطاقه الصحي.

يمكنك أن تتناول بذور اليقطين مع القشور أو من دونها. وإذا كان وقتك لا يسمح لك بنزع القشور بنفسك، يمكنك إيجاد بذور يقطين مقشّرة مسبقاً في متجر البقالة.

هل تعلم؟

• تحتاج حبة اليقطين التي ينحتها الناس للاحتفال بالهالووين إلى 110 أيام كي تنمو بالكامل.

• يظن المؤرخون أن اليقطين ظهر للمرة الأولى في أميركا الوسطى منذ 7500 سنة.

• تشتق كلمة Pumpkin من المصطلح اليوناني Pepon الذي يعني "حبة الشمام الكبيرة".

• يمكن تناول الأزهار التي تنمو فوق اليقطين بالإضافة إلى الفاكهة.

كان الناس في الماضي يظنون أن اليقطين يعالج لدغات الأفاعي. لكن من الأفضل أن تتوجه إلى المستشفى طبعاً!

اختر اليقطين المناسب

حين تذهب لشراء اليقطين، ابحث عن النوع السكري. يقول خبراء التغذية في جامعة "هارفارد" إن هذه الأنواع تكون أقل لزوجة من اليقطين الشائع في فصل الخريف.

إذا كنت تجد صعوبة في إخراج اللب والبذور من اليقطين، يمكنك اللجوء إلى اليقطين المعلّب، مع أنه ليس الخيار المفضّل.

يُعتبر اليقطين الطازج أفضل نوع على الإطلاق لأن تعليب المنتجات يتطلب تسخينها وتعقيمها. هذه العملية قد تُغيّر قيمة المنتج الغذائية. لكن يبقى اليقطين المُعلّب مصدراً جيداً للألياف والمغذيات في مطلق الأحوال، شرط ألا يحتوي على أي مقادير مضافة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.