عماد موسى

ويكَ جرجي أقدِم

1 تشرين الثاني 2021

02 : 00

ظُلِمَ أو لم يُظلم. أخطأ أو لم يخطِئ. إعتذر أو لم يعتذر. كان على وزير الإعلام جورج قرداحي أن يستقيل البارحة قبل الغد، كخطوة أولى ضرورية لإعادة وصل ما انقطع، وترميم كل هذا الخراب المُضاف إلى مآسي الأعوام الأخيرة. فعندما توضع مصالح لبنان واللبنانيين الحيوية مع السُعودية ودول الخليج العربي في كفة ومشاعر القرداحي في كفة، فالأرجحية لتغليب المصلحة الوطنية العليا، وقد يعوّض لاحقاً على الوزير المظلوم بـ"تنويبه" في كسروان أو في زغرتا، أو بتعيينه عضو شرف في "تيار المردة" لمدى الحياة، كاعتراف صريح بالخدمات الجلّى التي قدمها صاحب المعالي للخط الممانع.

ليس سهلاً، على من حلم لسنوات بالانتقال من عالم الإعلان والإعلام، وقدّم أوراق اعتماده لغير طرف لتحقيق مراميه، أن يجد نفسه خارج السلطة والأضواء بسبب رأي سياسي عابر وغير ذي قيمة. بالفعل ليس الأمر سهلاً. مع ذلك لا بد من الإقدام، وعلى قولة عنترة: "ولقد شَفَى نفسي وأبرأ سُقْمَها … قيلُ الفوارِس ويك جرجي أَقدِمِ".

بدلاً من حضه على الإستقالة سريعاً، أوحى ولي أمر القرداحي سليمان بك فرنجية لوزيره الحصيف بالبقاء في منصبه تاركاً له الخيار في الإستقالة من عدمها، وهو مدرك مدى عشق القرداحي للسلطة وسعادته بالموقع الوزاري التي لا توازيها سعادة. وكشف رئيس "تيار المردة"، سليمان فرنجية، من الصرح البطريركي أن القرداحي عرض عليه أن يُقدّم استقالته من بكركي ومن بعبدا "وأنا رفضت"، قال فرنجية، "لأن ضميري لا يسمح لي أن أطلب ذلك من وزير لم يخطئ"، مؤكداً وقوفه "إلى جانب قرداحي بكل قرار يأخذه، وأنا لم آتِ به لأقدّمه فدية لأحد". موقف شهم. التضحية بمصالح اللبنانيين أرخص من التضحية بالحبيب جورج.

إحسبها سليمان بك جيداً واستشر ضميرك مرةً بعد وسَله:

أي مكسب ببقاء القرداحي عبئاً على آخر حكومات العهد، وسبباً في تنامي أزمة لم يشهد لبنان لها مثيلاً؟

لا بأس إن انتهت ولاية إبن كسروان البار الوزارية في خمسين يوماً، فوزير السياحة وديع الخازن الذي اختير لتولي حقيبة السياحة في 18 شباط 2005 خلفاً لفريد الخازن لم ينعم بمنصبه اكثر من 29 يوماً، ومع ذلك اينما اتجه واينما حلّ يرحب به كـ"صاحب معالي". نعمة.

كما أن وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبة لم يسخن مقعده في قصر بسترس إذ عُين في 4 آب 2019 خلفاً لناصيف حتي وبعد ستة أيام بالتمام والكمال استقالت حكومة البروفسور دياب. خرج وهبة من الحكومة ودخل في كتاب غينيس. حتى أنه لم يتمتع في أشهر تصريف الأعمال فاستقال طوعاً في 19 أيار بعد كلام متلفز انتقد فيه البداوة!

إن ينظر القرداحي اليوم إلى مصيبة وهبة، تهن مصيبته.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.