شربل عازار

بين مأربكم ومأربنا

4 تشرين الثاني 2021

09 : 50

تحت عنوان بين مأربكم ومأربنا كتب عضو "الجبهة السياديّة من اجل لبنان" الدكتور شربل عازار ما يلي:


أكّد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في حديث تلفزيوني،

- أنّ توقيت العدوان السعوديّ على لبنان له علاقة بمأرب......في اليمن.

- وأنّ القوات اللبنانيّة نفّذت كمين الطيونة نيابة عن أميركا والسعوديّة.

- وأنّ الحكومة الحاليّة حاضرة لبناء أفضل العلاقات مع سوريا ومتحفظة على ذلك بسبب الضغط الأميركي.

فالشيخ نعيم قاسم يتحدّث بثقة بإسم الحكومة اللبنانيّة كأنّه رئيسها او الناطق الرسمي باسمها.

فهل هو كذلك؟

سؤال برسم الرئيس ميقاتي الحريص على حكومته وعلى نجاحها.

أمّا بالنسبة للقوات وتنفيذها كمين الطيونة نيابة عن أميركا والسعودية فالأمر منطقي فهي لذلك أمرت وزير الثقافة أن يهدّد رئيس الجمهوريّة ورئيس الوزراء ووزير الداخلية والحكومة مجتمعة بالويل والثبور وعظائم الأمور إذا لم يُقْبَع المحقق العدلي في تفجير المرفأ القاضي طارق البيطار،

ومن ثمّ أمرت القوات اللبنانيّة أمين عام حزب الله أن يخصّص إطلالة تلفزيونية كاملة ليهدّد فيها القوات، وقد ذكرهم عشرات المرّات في كلمته، بمئة الف مقاتل موجّها" لهم الأمر بأن "قعدوا عاقلين".

ونهار الخميس 14 تشرين الأول زحفت جماهير القوات بالمئات والآلاف من طريق المطار باتجاه الاحياء الداخليّة في عين الرمانة حيث نصبت الكمين لنفسها.

خطّة مُحْكمة خارقة الذكاء من قبل القوات لصالح الاميركان والسعوديّين.

أمّا مأرب اليمن فهذا شأن شعابها ونحن ضد الحروب والقتل والدمار بالمطلق. فنحن دعاة سلام واستقرار لكلّ شعوب العالم والمنطقة.

إلّا أن مأربنا أن يكون لدينا رئيس جمهوريّة يسهر على حَرفيّة تنفيذ الدستور الذي ينصّ في مقدمته على أنّ لبنان وطنٌ حرّ، سيّدٌ بقواه الشرعية، مستقلٌّ عن كلّ الاصطفافات...

وأن تكون لدينا حكومة من رأسها الى جميع أعضائها مهتمة بنسج أفضل العلاقات مع كلّ دول العالم خاصة الدول العربيّة وبالأخصّ الخليجيّة منها فنحن في صلب العروبة.

والى كلّ الموارنة المسترئسين،

من لاعبي الدرجة الأولى او من لاعبي الاحتياط،

إنكم تلعبون بمصير تاريخنا وثقافتنا وحضارتنا وصمودنا وكرامتنا وحريّتنا التي بذلنا في سبيلها كلّ الغالي والنفيس على مرّ الأجيال والاحتلالات والحروب.

فأنتم أصغر من أن تغيّروا مجرى التاريخ من أجل كراسٍ فارغة وألقاب أصبحت مهانة لحامليها.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.