ركوب الدراجة الهوائية: نشاط خفيف ومفيد للقلب

02 : 00

يقال إن أحداً لا ينسى كيفية ركوب الدراجة الهوائية! حتى لو لم تركب الدراجة منذ عقود إذاً، قد تتفاجأ حين تكتشف أنك تستطيع استئناف هذا النشاط بسهولة في مرحلة متقدمة من حياتك. إليك خبر سار آخر: تكشف أحدث الأبحاث أن هذا النشاط الشائع قد يسهم في إطالة حياة الناس أيضاً. كذلك، يعطي ركوب الدراجة الهوائية في الخارج منافع أخرى، منها تنشّق الهواء المنعش والاستمتاع بمناظر متنوعة. لكن تبرز في الوقت نفسه بعض السلبيات المتعلقة بزحمة السير وسوء الأحوال الجوية.

يقول الدكتور براندون إيفريت، طبيب قلب في مستشفى "بريغهام" للنساء التابع لجامعة "هارفارد": "قد يكون ركوب الدراجة طريقة ممتازة للحفاظ على الرشاقة والقوة الجسدية، لا سيما عند وجود مسار مخصّص للدراجات الهوائية أو طريق تتراجع فيها حركة السير. وبما أن هذا النشاط لا يزيد الضغط على المفاصل بقدر نشاطات أخرى، يلاحظ الكثيرون أنهم يستطيعون متابعة هذا التمرين بعد فترة طويلة من توقفهم عن ممارسة الهرولة مثلاً".

حين يصبح ركوب الدراجة غير آمن في الخارج بسبب الظلمة أو البرد أو الأمطار أو الثلوج، يمكنك أن تستعمل دراجة رياضية داخلية للحفاظ على رشاقتك. تُعتبر هذه الآلات مثالية أيضاً للمصابين بمشاكل جسدية على مستوى الحركة أو التوازن، لأن هذا النوع من الخلل يُصعّب على الناس ركوب الدراجة التقليدية. تتعدد أنواع الدراجات التي تناسب حاجات مختلف الناس، بدءاً من الأشخاص غير الرشيقين أو أصحاب الحركة المحدودة، وصولاً إلى من يبحثون عن تمرين صعب لتشغيل القلب.

خلال أزمة كورونا، امتنع الكثيرون عن الذهاب إلى النوادي الرياضية ومراكز الرشاقة، وفضّلوا شراء آلات رياضية منزلية. في ما يلي بعض الخيارات المحتملة:

الدراجات الرياضية تحت المكتب: يمكن وضع هذه الآلات المحمولة والصغيرة تحت المكتب أو أمام أي كرسي. يسهل استخدامها بمستويات مقاومة منخفضة، وهي تفيد الأشخاص الأكبر سناً أو من تكون حركتهم محدودة بسبب إصابة أو التهاب المفاصل أو أي مشكلة صحية أخرى. تبدأ أسعار النماذج البسيطة بأربعين دولاراً، ويمكنك دفع مبالغ إضافية إذا اخترتَ خصائص أخرى مثل جهاز لمراقبة سرعة التمارين ومدتها.

الدراجات الثابتة المستلقية: تسمح لك هذه الآلات بالدوس في وضعية شبه مستلقية، ما يعني تراجع الضغط على الظهر والورك ومفاصل الركبة. يكون المقعد في هذه الحالة مريحاً وأعرض من الدراجة التقليدية وأدنى مستوى منها. لكنها تُشغّل العضلات نفسها (الفخذ، ربلة الساق، المؤخرة) وتُسرّع ضربات القلب. يبدأ سعر النماذج المألوفة من 250$، لكن قد تصل كلفة النسخ المتطورة تكنولوجياً والمزودة بخصائص إضافية إلى 1800$.

الدراجات الثابتة المستقيمة: تشبه هذه الآلات الدراجات التقليدية وتوضع الدواسات تحت الجسم. تُشغّل الدراجات المستقيمة عضلات جذع الجسم أيضاً، لا سيما عند التنقل بين وضعيات الجلوس والوقوف أثناء الدوس.

لتشغيل الجسم كله، يمكنك أن تختار دراجة ثابتة وثنائية الأهداف ومزوّدة بمقود يتحرك ذهاباً وإياباً كي تتمكن من تحريك ذراعيك أثناء الدوس. تكون الأسعار مشابهة للدراجات المستلقية أو الأعلى مستوى. تبرز نماذج أعلى كلفة، منها الأنواع المزوّدة بشاشات عاملة باللمس لمشاهدة حصص مباشرة أو مسجّلة مع مدربين محترفين. لكن تتطلب هذه الخدمة رسماً شهرياً في معظم الأحيان.

رابط بين ركوب الدراجة الهوائية وتراجع خطر الوفاة بسبب أمراض القلب

استنتجت دراسة جديدة أن ركوب الدراجة المنتظم في الخارج قد يفيد المصابين بمرض السكري الذي يُعتبر من المؤشرات القوية على أمراض القلب والأوعية الدموية، إذ يُخفّض هذا النشاط احتمال وفاتهم لأي سبب، بما في ذلك أمراض القلب. نُشرت نتائج الدراسة على موقع مجلة "جاما" للطب الباطني في 19 تموز 2021، وقد شملت أكثر من 7400 شخص من عشر دول في أوروبا الغربية كانوا جزءاً من دراسة واسعة ومبنية على المراقبة بدءاً من العام 1992. بلغ متوسط أعمار المشاركين 56 عاماً، وكانوا مصابين بالسكري منذ ثماني سنوات تقريباً.

بعد مراقبة المشاركين طوال 15 سنة، توفي 1700 منهم تقريباً. ارتبطت 800 حالة وفاة بأمراض القلب. وبعد مراعاة عدد من العوامل المؤثرة، استنتج الباحثون أن ركوب الدراجة الهوائية لمدة تتراوح بين ساعة وخمس ساعات أسبوعياً يرتبط بتراجع خطر الوفاة لجميع الأسباب بنسبة 20 أو 30%.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.