نسخة نادرة من الدستور الأميركي بـ43 مليون دولار

02 : 00

بيعت نسخة أصلية نادرة جدّاً من دستور 1787 الأميركي في مزاد علني أقيم في نيويورك مقابل 43 مليون دولار، فيما أخفق عدد من هواة العملات المشفّرة في شراء هذه الوثيقة المهمة بأربعين مليوناً.

وأبرزت دار "سوذبيز" التي نظمت المزاد غير المسبوق أن هذا السعر يشكّل رقماً قياسياً عالمياً لبيع وثيقة تاريخية في مزاد. ولم تبق سوى 13 نسخة معروفة من الطبعة الأولى للدستور الأميركي الموقّع في فيلادلفيا في 17 أيلول 1787، من أصل 500 نسخة طبعت وقتها. وكانت "سوذبيز" خمّنت سعر الوثيقة التي بيعت ما بين 15 و20 مليون دولار، علماً أنها واحدة من اثنتين فحسب مملوكتين من فرد. وتعود هذه النسخة إلى هاوية الجمع الأميركية دوروثي تابر غولدمان. وبيعت الوثيقة بأكثر من ضعف سعرها المقدّر بعد ثماني دقائق فحسب من طرحها، وتنافس عليها مزايدون شاركوا حضورياً في المزاد الذي أقيم في نيويورك، وآخرون عبر الهاتف من كل أنحاء العالم. ولم تفصح الدار عن اسم الشاري، لكنها أشارت إلى أن مجموعة من هواة العملات الرقمية لم تتمكن من الاستحواذ على النسخة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.