قلادة تساعد في فهم سلوك الإنسان الرمزي

02 : 00

كشفت دراسة أن قلادة اكتُشفَت في بولندا سنة 2010 ويبلغ عمرها 41500 عام، تُعتَبَر أقدم قلادة في التاريخ منقوشة باليد على شكل نقاط، وهي الوحيدة المؤرخة بدقة بفضل تقنية متطورة. ويبلغ ارتفاع هذه القلادة المصنوعة من عاج قرن حيوان الماموث والتي دكن لونها بمرور الوقت، 4,5 سنتيمترات. وما زال يظهر الثقب الصغير الذي تمر من خلاله سلسلة لوضع القلادة حول الرقبة. كذلك تحيّر سلسلة من 50 نقطة منقوشة وهي شقوق صغيرة نفذت على شكل منحنيات متناغمة، علماء الأحافير.

واكتشفت هذه القطعة المكونة من جزأين في كهف ستانيا، وهو غطاء طبيعي يطل على واد في جنوب بولندا. واحتل المكان عناوين مجلات علم الأحافير عندما اكتشفت فيه أضراس تعود إلى إنسان نياندرتال يرجع تاريخها إلى أكثر من 40 ألف عام.

وكان ذلك العصر غنياً بإنتاج قطع مزخرفة اعتبرت مظاهر لسلوك رمزي، خصوصاً في ظل وجود الإنسان العاقل الذي كان قد وصل حديثاً إلى القارة الأوراسية من أفريقيا، لكن أيضاً إنسان نياندرتال. واكتشاف القلادة التي يعود تاريخها إلى العام 2010، يضعها بمنزلة حفنة من القطع "المنقطة" التي اكتشفت في فرنسا وسلسلة جبال الألب السوابية في ألمانيا وروسيا وخارج الدائرة القطبية الشمالية.

وتعود تواريخ هذه القطع إلى ما بين 30 ألفاً و40 ألف عام، خلال الحضارة الأورينياسية التي تعود إلى العصر الحجري، ما أشعل مناقشات لمعرفة ما إذا كان هذا الفن قد نشأ في مكان محدد، وإذا كان الأمر كذلك، أين هو ذلك المكان؟.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.