عماد موسى

التيّار راجع... لورا

16 كانون الأول 2021

02 : 00

قطع رئيس "التيار الوطني الحر" الطريق على الساعين إلى وراثة رجل الأعمال نائب كسروان روجيه عازار، بترشيحه المبكر لوزيرة الطاقة والمياه السابقة ندى بستاني خوري، ويُحتمل أن تترأس بنفسها اللائحة الباسيلية. أتخيل صورة اللائحة على خلفية معمل الذوق الحراري بداخونيه وهما في أوج نشاطهما الدخاني وأمامه 5 إصلاح + تغيير2. معمل الذوق مِعلم كسرواني يذكّر ناخبي القضاء بالقدر المحتوم.

وكم سيكون إعلان لائحة الرئيس باسيل في سد المسيلحة معبّراً وغير كلاسيكي. ففي حال كان مستوى المياه مقبولاً تؤخذ صورة المرشحين العشرة على متن قارب مطاطي يقوده جبران، وإذا كان القعر جافاً فالخيار الآخر: صورة على سطح البلوك الرقم 4.

"لاحقين على الصورة" وعلى شعار "أنا ندى وندى أنا" وعلى الحملات الإنتخابية. الواضح اليوم، أن القاطرة العونية في انتخابات الـ2018 ستصبح مقطورة، وأن القانون الذي وُلد على يد قابلة "التيار" القانونية، والذي أتاح الإتيان بـ57 نائباً مسيحياً بأصوات المسيحيين، كما جهرت بذلك القوتان المسيحيتان الأكثر تمثيلاً، لن يفعل فعله في العام 2022.

فكتلة "لبنان القوي" خسرت الياس بك الفرزلي ولن تربح في الإنتخابات المقبلة بديلاً منه في دائرة البقاع الغربي وراشيا.

وخسرت ميشال معوض، نعمت افرام، ميشال ضاهر وشامل روكز، واستعادة مقاعدهم بسواهم أمر في غاية الصعوبة.

وستخسر حتماً سليم الخوري في دائرة الجنوب الأولى.

وستخسر مقعد الأقليات في دائرة بيروت الثانية إدغار الطرابلسي، حيث الثقل سني. كل مقاعد "التيار" التي حصل عليها في الدوائر المشتركة مع "تيار المستقبل" مهددة.

أما احتفاظ "التيار" بحصته في الشوف وعاليه وبعبدا وبيروت الأولى والمتن الشمالي وكسروان ـ جبيل والأقضية الشمالية الأربعة، فذلك أمرٌ مشكوك بحتميته.

ما يتوقعه خبراء الإنتخابات ان يجد "التيار" نفسه يلملم فتات المقاعد فيشحذ مقعداً من هنا ومقعداً من هناك ومقعداً من هنالك، من "حزبُ الله" كـ"سمحة نفس" أو كـ"مساهمة" عينية، أو "مكرمة"، فيهدي "الحزب الأصفر" التيار البرتقالي كاثوليكياً "باب تاني" في دائرة بعلبك الهرمل، وأرثوذكسياً "خلانج" في دائرة "بيروت الثانية" وآخر غب الطلب في مرجعيون، ويضخ فائض الأصوات الشيعية في زحلة لماروني محتاج ويجيّر المقعد الشيعي في جبيل لعباس هاشم آخر، ويؤجر لـ"التيار" نائباً سنياً شرط إعادته في الـ2026 في حال جيدة.

وإن لم يوفّق "بوباي" العهد، المفتول كل العضلات، لا "بالشحادة" ولا بقوى "التيار" الذاتية، سيجد نفسه في موقع الهجوم على كل من أسقط المغفور له "القانون الأرثوذكسي" صابّاً اللعنات على "الداية" التي سحبت قانون الـ2017 من رحم التناقضات.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.