"كوفيد" يثير موجة نكات على مواقع التواصل

02 : 00

أثار اسم الهندي كوفيد كابور، وهو مؤسس شركة سفريات ناشئة، ضجةً عبر "تويتر"، جاعلاً صاحبه حديث روّاد هذا الموقع في الهند. وتعرّف الصفحة الخاصة بكابور في "تويتر" عنه بجملة: "اسمي كوفيد ولست فيروساً". ويَذكر كوفيد كابور أنّه سافر هذا الأسبوع خارج الهند للمرة الأولى منذ بداية وباء "كوفيد-19" ويقول إنّه التقى بمجموعة من الناس يضحكون بسبب اسمه. وكتب في تغريدة حصدت أربعين ألف إعجاب وأربعة آلاف إعادة نشر حتى أمس: "الرحلات الخارجية المستقبلية ستكون ممتعة!".

وأثارت هذه التغريدة وابلاً من النكات والرسائل وطلبات المقابلات، في لحظة مرحة تتزامن مع انتشار المتحورة "أوميكرون" وازدياد الإصابات في الهند. وانضم كابور إلى موجة النكات هذه، إذ كتب أنّه "كوفيد إيجابي منذ العام 1990"، ونشر صورة يحمل فيها زجاجة بيرة من نوع "كورونا".

ومنذ بداية تفشي الوباء، لم يتوقّف كوفيد أبداً عن "كسر الجليد" خلال اجتماعات العمل، لكنه طلب من المقاهي عدم ذكر اسمه عند تقديم مشروب له. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.