جعجع: حكومات تسوية خنفشارية تضمّ أفرقاء لا يجمعهم سوى نهب الدولة

01 : 03

خلال العشاء (الوكالة الوطنية)

سأل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع: "كيف لا تريدون أن تصل الأوضاع إلى ما وصلت إليه والجميع يرى كيف يتم تشكيل الحكومات التي إسمها بالظاهر جميل جداً وهو "الوحدة الوطنية" إلا أنها عملياً لا تعدو كونها حكومات "من كل وادي عصا".

وقال جعجع خلال عشاء على شرفه وعقيلته النائبة ستريدا جعجع، في قاعة فندق "هيلتون" - تورونتو: "حكومات "تسوية خنفشارية" تجمع أفرقاء من هنا وهناك لا يجمعهم سوى أمر واحد وهو نهب الدولة؟ كيف لا تريدون منا أن نصل إلى ما وصلنا إليه، وحتى اليوم بعض المسؤولين الكبار في الدولة ينكرون وجود أزمة مستفحلة كالتي نعيشها ويصرون على اعتبارها مجرد شائعات من ضمن مؤامرة دولية كونية على لبنان، ولا يعترفون بأن إدارتهم للدولة هي التي أوصلت الأوضاع إلى ما هي عليه اليوم؟ كيف لا تريدون منا أن نصل إلى ما وصلنا إليه ونحن كنا كحزب طرحنا ورقة إصلاحية من 30 بنداً منذ شهر، وللأسف بعد شهر من الاجتماعات التي عقدتها لجنة الإصلاحات الوزارية لا نزال في المكان عينه".

وإعتبر جعجع أنه "ما علينا القيام به من أجل إنقاذ الوضع على المدى القصير هو رفع الصوت والاستمرار، وبكل جرأة، تسمية الأشياء بأسمائها، إلا أن الحل الفعلي الحقيقي يكمن في الانتخابات النيابية، إذ على الرغم من كل المشاكل التي يعاني منها لبنان إلا أن نظامه ديموقراطي فعلي. نحن اليوم في تورونتو المدينة التي يسكنها قرابة 25000 لبناني فيما اقترع في انتخابات الـ 2018 نحو 1000 شخص فقط، الأمر الذي لا يجوز. وتسألون لماذا الوضع على ما هو عليه؟ الوضع كذلك لأنكم تتركونه يذهب بهذا الاتجاه، فإذا ما كان الإقبال كبيراً على الانتخابات النيابية، يمكن عندئذ للناس تحديد مصيرهم ومصير أولادهم بيدهم. لذا أنادي عليكم من اليوم أن يضع كل منا الجهد المناسب من أجل أن تكون كثافة الاقتراع في انتخابات 2022 أكثر بكثير مما كانت عليه في العام 2018".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.