توقُّعات الاستخبارات الأوكرانيّة: روسيا ستُهزَم في هذا الموعد

23 : 17

توقَّع رئيسُ الاستخبارات العسكريَّة الأوكرانيَّة كيريلو بودانوف أن تشهدَ الحرب في بلاده "منعطفاً" في آب المقبل، وأن تُهزم روسيا "قبل نهاية العام"، مؤكداً أن كييف ستنجحُ في استعادة السيطرة على كلّ أراضيها.



وقال بودانوف في مقابلة مع شبكة "سكاي نيوز" البريطانية بثت مساء الجمعة، إن الانتصار لن يكون "سهلاً"، لكنه "سيحصل"، مُبدِياً "تفاؤلَه" بالتطور الراهن للنزاع.



وأضاف أنّ "المنعطف سيكونُ في النصف الثاني من شهر آب"، و"غالبية العمليَّات العسكريَّة ستنتهي بحلول نهاية العام".



وبحسب بودانوف، يتكبَّدُ الجيشُ الروسيّ خسائرَ جسيمةً في العدد والعتاد، لأنَّ "أوكرانيا تعرف كلَّ شيءٍ عنه ويشملُ ذلك خططَه العسكريَّة".



وأعلنت روسيا حتَّى الآن سيطرتَها الكاملة على مدينةٍ واحدة مهمَّة فقط هي خيرسون، جنوبي أوكرانيا.



وبعد الفشل على أبواب كييف، أعادت قيادة الأركان الروسيَّة النظر في أهدافها وركَّزت هجومَها على شرق البلاد وجنوبها.



وتشهد منطقة دونباس شرقي البلاد معارك شرسة راهناً، ونقلت هيئة الأركان الأوكرانيَّة أن الجيشَ الروسيَّ استخدم في منطقتَي دونيتسك وتافريا "قذائفَ هاون ومدفعيةً وقاذفات قنابل ووسائل جويَّة لتكبيد الجيش الأوكرانيّ أكبر قدر من الخسائر".



وتُقدِّر وزارةُ الدفاع الأوكرانية الخسائرَ الروسيَّة بأكثر من 26 ألفَ جنديٍّ و199 طائرةً ونحو 1200 دبابةٍ منذ بدء الهجوم في 24 شباط، وتتحدَّث مصادر غربيَّة عن مقتل 12 ألفَ جنديٍّ روسي، فيما لا تتوافر أي إحصاءات مستقلة في هذا الصدد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.