هجمات لـ"طالبان" في أفغانستان مع تواصل مفاوضات السلام

12 : 05

قُتِلَ 19 شخصاً، بينهم ثمانية موظّفين في لجنة الانتخابات المستقلّة، في اعتداء دموي جديد لحركة "طالبان" في جنوب أفغانستان، غداة بدء الولايات المتّحدة و"طالبان" جولة مفاوضات سابعة في قطر، تهدف إلى إنهاء أطول حرب أميركيّة متواصلة منذ نحو 18 عاماً.
وأوضح المتحدّث باسم الشرطة في ولاية قندهار الجنوبيّة قاسم أفغان، أن مسلّحين اقتحموا بأربع مركبات مليئة بالمتفجّرات مجمّعاً حكوميّاً في إقليم معروف وسط الولاية في وقت متقدّم أمس الأوّل، مشيراً إلى مقتل 11 شرطيّاً وإصابة 27 آخرين بجروح.
وقُتِلَ أيضاً ثمانية من موظّفي اللجنة الانتخابيّة أثناء وجودهم في المكاتب الحكوميّة في الاقليم لتسجيل الناخبين من أجل الانتخابات الرئاسيّة المقرّرة في 28 أيلول المقبل، بعد إرجائها مرّتَيْن، وفق ما أكّد المتحدّث باسم اللجنة الانتخابيّة المستقلّة في أفغانستان ذبيح الله سعدات.
وفي وقت تبنّت "طالبان" الاعتداء، لافتةً إلى أن مقاتلين تابعين لها سيطروا على وسط الاقليم وقتلوا 57 عنصر أمن، نفى وزير الداخليّة الأفغاني ذلك، مؤكّداً في بيان أن المسلّحين تراجعوا وقُتِلَ 25 منهم.
من ناحيته، ندّد الرئيس الأفغاني أشرف غني بالاعتداء "الهمجي الذي لا يُغتفر"، وهو الأخير في سلسلة هجمات لـ"طالبان" التي تُسيطر على نحو نصف البلاد وتستهدف بانتظام مؤسّسات حكوميّة.
تزامناً، قُتِلَ 25 عنصراً من ميليشيا موالية للحكومة الأفغانيّة في هجوم لـ"طالبان" في ولاية بغلان في شمال البلاد، أمس الأوّل.
وفي هجوم منفصل آخر، ذكر نائب رئيس المجلس المحلّي في فراه محمود نعيمي أن جهاديين من "طالبان" قتلوا ثمانية جنود أفغان وأصابوا ثمانية آخرين عند نقطة تفتيش عسكريّة في غرب أفغانستان، مشيراً إلى انتهاء الاشتباكات بعدما شنّت القوّات الأفغانيّة ضربات جوّية تسبّبت بمقتل عناصر من الحركة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.