نصف الأميركيين يتوقعون حرباً أهليّة

02 : 00

أظهر استطلاع صادم للرأي أن نصف الأميركيين يتوقعون أن تشهد بلادهم حرباً أهليّة ثانية، بعد الحرب التي حصلت في القرن التاسع عشر وانتهت بطي صفحة الرقيق.

وكشف الاستطلاع الذي أجراه باحثون في جامعة كاليفورنيا - دافيس بين 13 أيّار و2 حزيران، عن مستويات مقلقة من انعدام الثقة وعدم الإنتماء إلى مؤسّسات البلاد، وميل متزايد لاستخدام العنف بين الأميركيين.

وتوقّع غالبيّة المشاركين في الاستطلاع، وبلغ عددهم 8620 بالغاً، اندلاع الحرب الأهلية خلال سنوات فقط. كما ذكر أكثر من ثلثَيْ المستطلعين أنهم يُلاحظون «تهديداً خطراً للديموقراطية» في الولايات المتحدة، بينما اعتبر 40 في المئة من الأميركيين أن وجود قائد قوي أكثر أهمّية للبلاد من الديموقراطية.

وكان لافتاً في الاستطلاع ظهور ميل متزايد لدى الأميركيين لحلّ الخلافات السياسية بالعنف، إذ قال نحو خُمس المشاركين إنّهم قد يلجأون إلى التسلّح وامتلاك البنادق في حال حدوث توتر سياسي كبير في البلاد خلال السنوات المقبلة.

وليس هذا فحسب، بل إن 4 في المئة منهم قالوا إنّهم يُمكن أن يُطلقوا النار على شخص ما. لكن بعض الأكاديميّين رأوا أن الدراسة بمثابة «تنبيه» للشعب الأميركي لكي يتعرّف إلى التهديد ويستجيب له، معتبرين أنّه لا تزال هناك فسحة أمل، إذ إن غالبية المشاركين في الاستطلاع رفضت اللجوء إلى العنف السياسي تماماً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.