ذكرى 4 آب تتصدّر عناوين الصحف الفرنسية

12 : 53

تصدّرت الذكرى الثانية لجريمة تفجير مرفأ بيروت، الصفحات الأولى والداخلية لغالبية الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، حيث أجمعت العناوين الرئيسية على ضرورة تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.


صحيفة Libération تحدّثت عن إصرار أهالي الضحايا والشهداء على التوصّل الى الحقيقة على الرغم من عدم تحرّك المسؤولين في هذا الإتجاه.



صحيفة Le Temps عنونت في صفحتها الأولى "بعد سنتين من الإنفجار... بيروت لا تزال تعاني" ونشرت صورة لعدد من أمّهات الضحايا وهنّ يرفعن صور أحبّائهنّ الذين قضوا في التفجير المأساوي.




أمّا صحيفة Le Figaro فتصدّرت صفحتها الأولى صورة لمرفأ بيروت المدمّر مع عنوان "بيروت... الحقيقة المخنوقة"، مشيرة الى أنه بعد سنتين على التفجير، لا تزال الطبقة السياسية تتجاهل مطالب اللبنانيين وتحاول عرقلة التحقيق ومنع محاسبة أي مسؤول فيها.




أمّا صحيفة L’Humanité de Jeudi فانطلقت من تفجير مرفأ بيروت لتتحدّث عن الأزمات المتراكمة منذ سنتين في لبنان، وتناولت ما وصفته بالأوضاع الدراماتيكية في بلاد الأرز، خصوصاً لجهة الأزمات الإقتصادية والمعيشية المتفاقمة. وحمل المقال عنوان "كل شيء ممكن حتّى الحرب الأهلية".