جراحةٌ أنقذت حياتها.. نجاح عمليّة "مُبتكرة" لترميم جمجمة رضيعة

18 : 22

خضعت رضيعة من بولندا وُلِدَت مع جزءٍ ناقص من جمجمتها، لعمليّةٍ جراحيّةٍ "مُبتَكرة" أنقذت حياتَها وتضمَّنت تقنيَّة الطباعة ثلاثيّة الأبعاد.


وتُعاني الطفلة، الّتي وُلِدَت في مستشفى بمدينة رزيسزو جنوب شرقي بولندا، من عيبٍ خلقي يتمثل بعدم اكتمال نمو ظهر الجمجمة وقاعدتها، في مؤخّرة الرأس.


ولم يُلاحظ الأطباء هذا التّشوه أثناء فحوص الحمل، إلّا عندما وُلِدَت الطّفلة في شهر شباط من العام الحالي.


ووفق موقع "ديلي ميل"، فقد أُعطي الأطباء أربعة أيّامٍ لإجراء العملية، وتمكّنوا من ترميم أنسجة الرّأس المكشوفة، والتي إذا تُرِكَت بدون علاجٍ، كانت ستجعلها عرضة للعدوى المؤديّة إلى الوفاة.


واستخدم الأطبّاءُ الجلدَ والأنسجةَ الرخوةَ من أجزاء أخرى من جسدها ضمن إجراءاتٍ دقيقة للغاية امتدَّت لساعتَين.


وسارت العملية بشكل جيّد، وذلك بعد أخذ مسحاتٍ ضوئيّة مفصلة لجمجمة الطّفلة وإرسالها إلى شركة طباعة ثلاثيّة الأبعاد، قامت بعمل نسخةٍ طبق الأصل من رأسها.


ولم توفّر العمليّة إلا الحلّ الموقَّت للحالة الّتي تُعاني منها الطفلة، ما يمنعُ العدوى من التفشّي عن طريق إغلاق الجزء المفتوح من رأسها.


وستحتاج الطفلة إلى مزيدٍ من العمليات الجراحيَّة لإعادة بناء العظم المفقود في المستقبل، والتي ستتمُّ عبر تقنيّة الطباعة ثلاثيّة الأبعاد. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.