محمد دهشة

صيدا في اليوم الـ 53: "لقمة هنية بتكفي مية"... وفتح أبواب "الكنايات"

9 كانون الأول 2019

02 : 00

الحاج محمد البقري يدخّن النرجيلة في سوق الخضار في صيدا

يختصر مشهد الحاج الصيداوي محمد البقري، وهو يجلس على كرسيه وينفث دخان نرجيلته، داخل سوق الخضار في صيدا، إلى جانب عربات فارغة يميناً ويساراً، حال الأوضاع المعيشية الخانقة التي بلغها أبناء المدينة كما حال مختلف اللبنانيين، نتيجة الضائقة الاقتصادية الصعبة. اذ لم يعد في مقدروهم شراء الفاكهة والخضار بعدما طالها الغلاء، كما الكثير من المواد الاستهلاكية الأساسية بعد ارتفاع سعر صرف الدولار اللبناني الذي لامس الـ 2000 ليرة لبنانية.

يؤكد الحاج البقري لـ"نداء الوطن" أنّ "أسعار الخضار والفاكهة لم ترتفع على الاطلاق، ما زالت كما هي منذ العام المنصرم، وما اختلف هو أن السيولة المالية تلاشت، والأسباب كثيرة منها صرف موظفين، أو دفع نصف قيمة رواتبهم أو عدم دفعها اطلاقاً، والأخطر من ذلك القيود التي فرضتها إدارات المصارف على المودعين، فجمّدت أموال الناس ما اضطرهم الى اعتماد أسلوب جديد في حياتهم اليومية للاكتفاء بالضروريات لا الكماليات، والحبل على الجرار".

ويصب البائعون في سوق الخضار جام غضبهم على ما آلت اليه الأوضاع، ويؤكدون أنّه "لم يعد في السوق سوى 30 عربة من أصل 120"، غالبية زملائهم ضاقت بهم سبل الحياة، فوقعوا تحت الدين والعجز المالي، ما اضطرهم الى التوقف عن العمل، لأنهم لم يستطيعوا تسديد ما يتوجب عليهم من أموال للتجار، وقلة منهم فضّلت خيار العربات الجوالة، والتنقل بين الاحياء الشعبية، في محاولة لكسب قوت يومها عبر تمديد ساعات العمل حتى ساعات متأخرة من الليل".

ويقول بسام أبو سكينة لـ"نداء الوطن": "الناس مربكة وتعبانة لأن السيولة اختفت بعدما حجزت عليها المصارف، من دون أن يلوح في الأفق أي مؤشرات للمعالجة، بات الانسان يستجدي ماله، فتلاشت السيولة وتراجعت قيمة الليرة اللبنانية أمام الدولار، علما أن أسعار الخضار والفاكهة ما زالت كما هي، فانعكس كل ذلك علينا، بتنا نشفق على بعضنا البعض وننتظر فرجاً من الله".

صرخة وجع

قبل ثلاثة وخمسين يوماً، اندلع الحراك الاحتجاجي في لبنان، وانخرطت صيدا في نشاطاته، بهدف أن يعيش أبناؤها بكرامة، ولكن "الرياح جرت بما لا تشتهي السفن". فارتفعت الاسعار وجاعت الناس، وأكل الغلاء الاموال وأفرِغت جيوب الناس، ما دفعهم نحو اليأس والإحباط، والنتيجة: الانتحار والموت أو الهجرة.


حركة ركود في سوق الخضار



ويؤكد إسماعيل عويص لـ"نداء الوطن": "مشكلتنا اننا نأكل كل يوم بيومه، اذا لم نبع، لا نستطيع تأمين الطعام لعائلاتنا، نحن لسنا موظفين، وليس لدينا مساعدات، لذلك نئن أكثر من غيرنا. المطلوب إنهاء الخلافات السياسية فورا وتشكيل حكومة انقاذ لوقف إنهيار البلد".

وصرخة بائعي الخضار في "السوق النموذجي للخضار والفاكهة" الذي أمنته "بلدية صيدا" في اطار حملتها لتنظيم عملهم، ليست الاولى في المدينة، اذ سبقهم الى ذلك أصحاب المحال في المدينة الصناعية والسبب ذاته. فيما لا يخفي علي أبو غزالة لـ "نداء الوطن" مخاوفه من الاسوأ، يقول: "كل يوم تتجه الاوضاع من سيئ الى أسوأ، لم نعد قادرين على التحمل، وجعنا يكبر، ونخشى ان نلقى مصير زملائنا في الافلاس، نريد أن نعيش بكرامة بعيداً من ذل السؤال، على المسؤولين أن يتحركوا لمساعدتنا بأي طريقة".

وتحت شعار "لقمة هنية بتكفي مية"، نظمت مجموعة "أنا مستقل"، وهي مجموعة صبايا وشباب من صيدا، "مستقلّون، اجتمعوا على حب الوطن وهدفهم تحريره من عصابات الفاسدين من سياسيين وموظفين وأشباه المواطنين"، مع عدد من الناشطين من صيدا والجوار، مبادرة تشاركية، في "ساحة الثورة" عند تقاطع "إيليا"، حيث انطلقت المجموعة بمسيرة "نازلين وإيدينا مش فاضيين" من دوار مرجان الى إيليا، مع مجموعة من سيدات صيدا والجوار. ثم قامت بتوزيع حصص غذائية من الطعام على جميع العائلات.

حراك صيدا

وواصل الحراك وقفاته الاحتجاجية الليلية، أمام فرع مصرف لبنان في المدينة. وأعلن "الجناح الثوري لصيدا تنتفض"، عن فتح ابواب "الكنايات" على "نهر الاولي"، التي كانت منتزها للناس وتشكل ذاكرة جماعية ومتنفسا للصيداويين، قبل أن يتبين انها ملك خاص، فجرى اقامة سور حولها وبوابة تفتح امام العموم نهاراً ومجاناً ولكن ضمن شروط محددة.

وعلى وقع "أحد الغضب" وانتظار "اثنين المسامير"، طفا على سطح الحراك الاحتجاجي في صيدا، الخلاف في صفوف اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوب. اذ للمرة الاولى منذ 22 عاماً، عقدت مجموعة من النقابيين الجنوبيين أطلقت على نفسها إسم "اللقاء النقابي في صيدا والجنوب"، اجتماعاً في مقر "الاتحاد"، خلص الى انتقاد "مصادرة الحركة النقابية واعتبار ان السياسات الاقتصادية والهندسات المالية والمحاصصة والنهب المنظم، أوصلت البلاد الى هذا الانهيار المخيف"، وأنه "أمام تقاعس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين المصادر قراره مثل الاتحاد العمالي العام من قبل السلطة، عن القيام بدوره في طرح القضايا المطلبية والدفاع عنها، أخذنا على عاتقنا مهمة متابعة التحركات المطلوبة والنضال ضد إقفال المؤسسات والصرف الكيفي والمطالبة بسلم أجور متحرك".

وسرعان ما جاء الرد بعد ساعات قليلة، من رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي اذ أكد أنّ "الاتحاد لم يتخل عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل مع الجهات المعنية، ومئات قضايا العمل والمراجعات خير دليل على وجود الاتحاد فعلاً بين عماله وليس مجرد يافطة للبازار السياسي والشعبوي".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.