دول جديدة تنضمّ إلى "نادي الفيروس القاتل"

"الصحّة العالميّة" تمدّ طهران بالمساعدات لمواجهة "كورونا"

12 : 38

طائرة عسكريّة إماراتيّة تنقل مساعدات طبّية من "الصحّة العالميّة" إلى إيران أمس (أ ف ب)

وصلت إلى إيران بالأمس طائرة أرسلتها "منظّمة الصحّة العالميّة" على متنها فريق طبّي ومساعدات لمؤازرة الجمهوريّة الإسلاميّة للتصدّي لتفشّي فيروس "كورونا" المستجدّ السريع على أراضيها، مع إعلان دول أوروبّية أنّها ستُرسل مزيداً من المساعدات بعد رفض طهران عرضاً أميركيّاً لمساعدتها، في وقت ارتفع عدد الوفيات الرسمي إلى 66، لتُسجّل بذلك إيران ثاني أعلى حصيلة لضحايا الوباء عالميّاً، فيما تُفيد تقارير داخليّة وغربيّة عدّة بأنّ العدد أكبر بكثير من المُعلن رسميّاً.

وأعلنت "الصحّة العالميّة" عن وصول فريقها الطبي المؤلّف من 6 أفراد، هم أطباء وخبراء أوبئة ومختبرات، أرسلتهم المنظّمة على متن طائرة عسكريّة إماراتيّة. وكشف روبير بلانشار من قسم العمليّات في مقرّ المنظّمة في دبي أنّ الطائرة العسكريّة الإماراتيّة "تحمل 7.5 أطنان من المستلزمات الطبّية والمعدّات الضروريّة لمنع الانتشار والسيطرة، من أجل دعم العاملين في مجال الصحّة في إيران".

من جهتها، أعلنت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أنّها ستُرسل مستلزمات طبّية للحالات الطارئة، بما فيها تجهيزات مخبريّة وبزّات طبّية وقفازات، لافتةً أيضاً إلى أنّها رصدت خمسة ملايين يورو للمساعدة في التصدّي لتفشّي الفيروس المرعب.

وفي هذا الصدد، أشار نائب وزير الصحة الإيراني علي رضا رئيسي إلى ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى 1501 بعد تسجيل 523 إصابة جديدة خلال يوم واحد، في حين أعلنت الوكالة الرسميّة وفاة محمد مير محمدي، عضو مجمّع تشخيص مصلحة النظام، الهيئة الاستشاريّة العليا للمرشد الأعلى عن 72 عاماً. ولم توضح الوكالة أسباب الوفاة، لكنّها كشفت أنّه توفي في مستشفى "مسيح دانشوري" في طهران، المركز الرئيسي لمعالجة المصابين بـ"الفيروس القاتل".

وفي منطقة الخليج التي انتقل إليها الوباء من إيران، سُجّلت 130 إصابة بالفيروس في الإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عُمان وقطر والسعوديّة، التي أعلنت بالأمس تسجيل أوّل إصابة، إذ أوضحت وزارة الصحة السعوديّة أن الإصابة الأولى بالفيروس على أراضيها تعود لرجل عاد من إيران. في الغضون، دخل كلّ من الأردن، تونس والمغرب "نادي دول كورونا"، إذ أعلنت الحكومة الأردنيّة تسجيل أوّل إصابة بالفيروس لأردني عاد أخيراً من إيطاليا، كما أعلن وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي تسجيل أوّل حالة إصابة بـ"كورونا" لرجل تونسي أربعيني أُصيب في إيطاليا.

واللافت للانتباه بالأمس، ارتفاع حصيلة وفيات "كورونا" في الولايات المتحدة إلى 6 حالات سُجّلت كلّها في ولاية واشنطن، وفق ما أفاد مسؤولون، بحيث سُجّلت 5 من الوفيات الـ6 في مقاطعة كينغ الأكثر اكتظاظاً بالسكان في الولاية التي تضمّ مدينة سياتل البالغ عدد سكّانها 700 ألف نسمة، في حين سُجّلت حالة الوفاة السادسة في مقاطعة سنوهوميش.

كذلك، أعلنت "الصحّة العالميّة" بالأمس أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس "كورونا" الأحد في الصين كان أدنى بكثير مقارنة بسائر أنحاء العالم. وقال مدير المنظّمة تيدروس أدهانوم غيبيريسوس للصحافيين في جنيف: "في الساعات الـ24 الماضية سُجّلت إصابات بـ"كوفيد 19" خارج الصين أكثر بتسع مرّات تقريباً عنها داخل الصين". وتُشير آخر حصيلة إلى أن أكثر من 3000 شخص توفوا بالوباء، فيما أُصيب قرابة 90 ألفاً في أنحاء العالم.

ورأى تيدروس أنّه لا تزال هناك "فرصة" لاحتواء الوباء، مشيراً إلى أن "أكثر من 130 دولة لم تُسجّل أي إصابة بعد". كما لفت إلى أن الوضع في إيران وكوريا الجنوبيّة وإيطاليا واليابان هو حاليّاً "أكثر ما يُقلقنا". وفي كوريا الجنوبيّة تمّ تسجيل نحو 500 حالة إصابة جديدة بالأمس ما يرفع الحصيلة الإجماليّة إلى أكثر من 4000، نصفها مرتبطة بطائفة اعتذر زعيمها عن انتشار المرض. أمّا في إيطاليا، فقد بلغ عدد الوفيات 52 حالة، أي بزيادة 18 وفاة عن الأحد، وفق ما أعلن مدير الدفاع المدني أنجيلو بوريلي، الذي أوضح أن المتوفين أشخاص مسنّون أو يُعانون من أمراض خطرة أخرى. وأشار إلى ارتفاع كبير في عدد الإصابات، إذ بلغت حصيلة المصابين 2036 مقابل 1694 مساء الأحد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.