إتّحاد النّقابات السياحيّة: لعدم إجراء الإنتخابات البلديّة والإختياريّة في فصل الصّيف

21 : 03

أعلن إتحاد النقابات السياحية في بيان، انه "على أثر تقديم نائب رئيس مجلس النواب النائب الياس بو صعب إقتراح قانون معجل مكرر لتمديد ولاية المجالس البلدية والإختيارية حتى 30 أيلول 2023، عقد إتحاد النقابات السياحية في لبنان إجتماعاً طارئاً وإستثنائياً برئاسة رئيسه بيار الأشقر وفي مشاركة رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي طوني الرّامي ورئيس نقابة أصحاب المؤسسات السياحيّة البحريّة جان بيروتي ورئيس نقابة أصحاب مكاتب السّياحة، والسفر جان عبود، ورئيس نقابة أصحاب وكالات تأجير السيارات محمد دقدوق، تمّ في خلاله بحث تداعيات تأجيل الإنتخابات البلدية والإختيارية وإجرائها في فصل الصيف المقبل".


وأهاب الاتّحاد، بعد نقاش مطوّل، "بالسلطات المعنية، لا سيما مجلس النواب عدم إجراء الإنتخابات البلدية في فصل الصيف"، مشيراً إلى أنّ "الأجواء المشحونة التي تُرافق هذه الإنتخابات، إن كان عند القيام بالحملات والمهرجانات أو عند إجرائها، في كلّ مدينة وقرية وبلدة لبنانيّة من شأنها أن ترتدَّ سلباً على موسم السّياحة في الصّيف الذي نعوّل عليه كثيراً لإنقاذ القطاع السياحيّ ودعم الإقتصاد الوطنيّ بعد ثلاث سنواتٍ من الأزمات والإقفالات المتتالية".


وشدد على "ضرورة إبعاد إجراء الإنتخابات على إختلافها، بلديّة وإختياريّة كانت أم نيابيّة، عن عطل الأعياد والمواسم السياحيّة التي يشتهر فيها لبنان، إذ أنّه بعد الإنهيار الإقتصاديّ الذي أصاب لبنان، فإنه من المقدّر للقطاع السياحي أن يلعب دوراً متقدماً في عملية الإنقاذ الإقتصاديّ وإعادة البلد إلى طريق التّعافي والنهوض، لقدرته الفائقة على ضخّ العملة الصعبة وبكميّاتٍ كبيرة في السّوق اللبنانية".


وحذّر من أنّ "تجاوز هذه الحقائق العلميّة والموضوعيّة سيُؤدّي حتماً إلى مزيدٍ من التدهوُر والإنهيار الإقتصاديّ وإلى تدمير ممنهج لمؤسسات القطاع السياحيّ على إختلافها".