بقيَ ضمن المجموعة الآسيوية - الأوقيانية الأولى

كأس ديفيس: لبنان يتحدّى "كورونا" ويهزم تايلاندا

11 : 30

الفريق اللبناني مُحتفلاً بالفوز مع رئيس وأعضاء الإتحاد
ثبّت لبنان قدمَيه في المجموعة الآسيوية - الأوقيانية الأولى ضمن مسابقة كأس ديفيس بالتنس بعد فوزه على تايلاندا في إطار الدور الاقصائي للمجموعة العالمية الأولى الذي أقيم على ملاعب النادي اللبناني للسيارات والسياحة. وستسنح الفرصة مجدداً للبنان لخوض لقاء ضد دولة ستتحدّد هويتها في أيلول المقبل، وعينه على التأهل للمجموعة العالمية، أي مجموعة دول النخبة بالتنس في العالم.



جاء فوز لبنان مدوّياً أمام جمهور غفير ملأ مدرّجات الملعب الأول للنادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك وواكبَ الفريق اللبناني بالتشجيع المتواصل. وظهر لاعبو الفريق اللبناني بمظهر البطل بقيادة المدرّب الوطني فادي يوسف الذي سبقَ له ان توقّع الفوز في اللقاء منذ عدّة ايام. كما ساهم الدفع المعنوي الكبير لرئيس الاتحاد اللبناني للعبة أوليفر فيصل وأعضاء الاتحاد في حضّ لاعبي وطن الأرز على تقديم عرض رفيع ومميّز.

وبعدما تقدّم لبنان (1-0) يوم الجمعة الفائت بفضل لاعبه المصنف أول بنجامين حسن، اقيمت المباراة الثانية صباح السبت وأسفرت عن فوز صعب للتايلاندي ويشاوا ترونغ شايكول (المصنف رقم 1 في فريقه) على اللبناني حسن ابراهيم (المصنف رقم 2 في فريقه) بمجموعتين لواحدة (7-6)(3-6)(7-6) في لقاء حماسيّ ومثير. وبعدما أحرز التايلاندي المجموعة الأولى بالتاي بريك (7-6)، سيطر اللبناني ابراهيم على اجواء المجموعة الثانية وحسمها لمصلحته (6-3). وفي المجموعة الثالثة والفاصلة، تعادلت الأرقام مراراً وتكراراً قبل أن ينجح التايلاندي بحسمها بالتاي بريك أيضاً (7-6)، لتتعادل الدولتان (1-1).

وفي المباراة الثالثة لفئة زوجي الرجال، فاز اللبنانيان بنجامين حسن وجيوفاني سماحة على التايلانديين كيتارات كردلابي وفونفساباك كردلابي بمجموعتين لواحدة. وبعدما تقدّم الثنائي اللبناني (6-3) في المجموعة الأولى، عادلت تايلاندا النتيجة (1-1) بعدما أنهت المجموعة الثانية لمصلحتها بالتاي بريك (7-6). وفي المجموعة الثالثة الفاصلة، سيطر حسن وسماحة على أجواء اللقاء ووقّعاه باسمَيهما (6-0) وسط انهيار تامّ في صفوف الفريق الضيف، ليتقدّم لبنان (2-1) في مجموع المواجهات.

وجمعَ اللقاء الرابع اللبناني بنجامين حسن (المصنف 1 في فريقه) والتايلاندي ويشاوا ترونغ شايكول (المصنف رقم 1 في فريقه) وأسفرت عن فوز اللبناني بسهولة بمجموعتين لصفر (6-2)(6-0). وقدّم حسن مستوى عالياً جداً بحيث لم يترك مجالاً لمنافسه لمواجهته، ففاز في اللقاء بسهولة ليتقدّم لبنان (3-1) في مجموع المباريات.

وبعد انتهاء المباراة الرابعة، القى فيصل كلمة شكر فيها كلّ من ساهم في هذا الإنتصار الكبير، من الفريق اللبناني واللجنة الادارية للاتحاد وعائلة التنس والجمهور ومجلس ادارة النادي المُضيف والمسؤول عن التنظيم لويس باز ورجال الصحافة والاعلام الرياضي.

الإفتتاح الرسمي

وكان اقيم السبت حفل الإفتتاح الرسمي على الملعب الأول بحضور العميد جورج الهدّ ممثلاً قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، العميد حسين خشفة ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المحامي فرنسوا سعادة ممثلاً رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همام، رئيس إتحاد التنس أوليفر فيصل واعضاء الاتحاد، المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة، أمين عام النادي المُضيف كميل إده ومنسّق اللجنة الرياضية سيرج زوين وعدد من أعضاء مجلس الادارة، مدير عام النادي المُضيف شربل جرجس، مندوب الاتحاد الدولي للتنس فاليري لوتكوف، رؤساء وأعضاء إتحادات، عائلة التنس وجمهور غفير من محبّي اللعبة.

وبعد كلمتَين لأمين عام الإتحاد ألان صايغ وفيصل، سلم الأخير الهدايا التذكارية الى كبار الحضور، ليدخل ملتقطو الكرات وحكّام الخطوط والفريقان اللبناني والتايلاندي فطاقم الحكام الى أرض الملعب. ثم عُزف النشيدان الوطنيان التايلاندي واللبناني وسط تصفيق الحاضرين.

تهنئة من همّام

وفور فوز لبنان على تايلاندا، إتصل همّام الموجود خارج لبنان بفيصل مهنئاً إيّاه بالإنجاز الذي تحقّق، ومتمنّياً للتنس اللبناني المزيد من النجاحات والتألق على الصعيد الخارجي.