دول البلطيق تستدعي مبعوثي الصين لديها على خلفية تصريحات مشككة بالسيادة

12 : 17

 استدعت دول البلطيق الثلاث اليوم الإثنين مبعوثي الصين لديها على خلفية تصريحات لسفير بكين في باريس شكك فيها بسيادة الدول المنبثقة عن الاتحاد السوفياتي السابق، حسبما أعلن مسؤولون.


وسُيطلب من الديبلوماسيين تقديم تفسير حول ما إذا كان "الموقف الصيني بشأن الاستقلال تغير، ولتذكيرهم بأننا لسنا دولا سوفياتية سابقة إنما الدول التي كانت محتلة من الاتحاد السوفياتي بشكل غير قانوني"، وفق وزير خارجية ليتوانيا غابرييليوس لاندسبيرغيس.


وقال نظيره الإستوني مارغوس تساكنا إنه يريد معرفة لماذا "تتخذ الصين موقفا أو تدلي بتصريحات كهذه بشأن دول البلطيق".


وأضاف تساكنا متحدثاً في اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ إن من الواضح أن دول البلطيق دول مستقلة ذات سيادة، أعضاء في الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الأطلسي.


وتابع: "لكني آمل أن يكون هناك تفسير. لسنا راضون عن ذلك الإعلان".



اثار السفير الصيني لدى فرنسا لو شاي غضباً عقب تصريحات قال فيها إن الدول التي انبثقت عن انهيار الاتحاد السوفياتي "ليس لها وضع فعلي في القانون الدولي لأنه لا يوجد أي اتفاق دولي يكرس وضعها كدول ذات سيادة".


وسعت وزارة الخارجية الصينية اليوم إلى تبديد الجدل قائلة إنها تحترم وضع الدول ذات السيادة للدول المنبثقة عن الاتحاد السوفياتي.


واعتبر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات السفير الصيني غير مقبولة قائلاً إن الكتلة تريد تفسيراً.