2344

الإصابات

36

الوفيات

1420

المتعافون

ماري القصيفي

حقيبة الهزائم

29 نيسان 2020

14 : 56

أغادر علاقتنا كما يغادر الجنديّ بيته ويمضي إلى مصيره الغامض

أترك خلفي سنابل قمح تشقّ العتمة وتعانق الضوء

وسريرًا لا يزال يحمل دفء رغبتي في البقاء

لكنّي أعرف أنّ موعد الرحيل اقترب

ولا حصّة لي في الحصاد

وأنّ الطريق تنتظرني لتقودني إلى حيث أنت

حكاية تنتظر أن تصير قصيدة.

أغادر قبل أن يغدر بي الوقت

وقبل أن أغدو عاجزة عن ترك المكان الأليف

أرحل كما ترحل طيور تقودها غريزة البقاء

ولا تعرف إن كانت أجنحتها لن تخونها

أمضي كما كان مقدّرًا لي أن أفعل

أترك خلفي ضحكاتِ أطفال

وأغنياتِ أعياد

وأعراسًا لن أشهد على زغاريد فرحها

أبتعد كي يخلو المكان من قلق لم يتركني مذ عرفت أنّ قدري هو العبور في حياة الناس

كما تعبر النيازك التي تولّد الأمنيات وتنطفئ

أحمل جسدي التعب وأمشي بلا أثر أو خيال

أتدثّر بصمتي الحبيب فلا يراني القمر

وأغيب في عتمة تعيد تكويني لأولد من جديد

***

في حقيبة الهزائم وضعت خيبتي الجديدة

هناك إلى جانب الحبّ الأخير

والحظّ العاثر

والأمل الواهم

وبعض الانتصارات المخادعة

جعلت لخيبتي الجديدة مكانًا آمنًا

فلا أفقدها في رحلة الأيّام الآتية

ولا أضيّعها حين أبحث عنها لأشكرها على رفقتها الدافئة

ووفائها الدائم

وعلى مساهمتها الكبيرة في جعلي أكثر حكمة وأكثر سكينة





***

أغادر علاقتنا

والمغنيّةُ العجوز تستدعي بصوتها الشجيّ أرواح العشّاق الذين ماتوا من الحبّ

وأغصانُ الأشجار تتعانق كي لا تشعر بالوحدة في ليل الرحيل

تبكي السماء بالنيابة عنّي

ولكنّ بضعَ حبّاتٍ من المطر ارتأت أن تبلّل عينيّ

كي تخفّف عنهما لهبًا يحرق جفنيهما

فيرتدّ لهب الحريق إلى الداخل

ولا دهشة

أنأى في المسافة

العينان إلى الأمام والقلب يغور ولا يلتفت

ينمو الشيب على مفارق الدروب

تتجعّد بشرة الأرض

ترتجف زهرة الحقل

والجنديّ يعرف أنّ في انتظاره مهمّة جديدة في أرض غريبة

***

أهمس في أذن الجنديّ الذي يشبهني أنِ استرح

واعتزل القتال في عالم يحتفي بالجبناء

ويهلّل للمجرمين

ولا يبالي بالأبطال

ارمِ قضيّتك في الوحل وامض نظيفًا خفيفًا حرًّا

يحثّ الجنديّ الذي يشبهني خطاه

ويسرع لعلّ ضربات حذائه على الدرب تغلب صوتي

يفكّر أنّ الأبطال الحقيقيّين هم الموتى

فليكن موت

ولتكن قيامة

لعلّ الخلاص يأتي

***

أغادر علاقتنا كما يغادر ثوبي الأبيض علاّقة الثياب في الخزانة

تهتزّ قليلًا قبل أن تستقرَّ عارية بلا ثوب

كما تغادر مفاتيح البيوت القديمة علّاقاتٍ خائنة

بعدما تخلّعت الأبواب

كما تغادر آلاف الحيتان المحيطات الصاخبة

لتموت في سكينة الشطآن


#أحببتك_فصرت_الرسولة


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.