السجن ثلاث سنوات لمدون مغربي بتهمة الإساءة إلى الملك

21 : 47

حُكم على المدوّن المغربي سعيد بوكيوض أمام الاستئناف الإثنين بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الإساءة إلى الملك، بسبب انتقاده على مواقع التواصل الاجتماعي في العام 2020 تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل.


وكانت المحكمة الابتدائية حكمت على بوكيوض (48 عاماً) في آب بالسجن خمس سنوات بتهمة الإساءة إلى النظام الملكي بسبب منشوراته على فيسبوك، والتي أُزيلت منذ ذلك الحين من الموقع.


وأعادت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء الاثنين النظر في وقائع الإساءة إلى شخص الملك وخفّفت العقوبة إلى السجن ثلاث سنوات، حسبما قال محامي المحكوم الحسن عسوني.


وبموجب الدستور، تُعد السياسة الخارجية للمغرب من صلاحيات الملك، وهو محمد السادس حالياً.


وأوضح محامي بوكيوض أنّ موكله "لم يكن لديه أبداً" نية الإساءة إلى الملك لكنه "أراد لفت الانتباه إلى أن التطبيع ليس في صالح المغاربة ولا القضية الفلسطينية ولا في صالح أحد".


واعتبر أن الحكم الجديد "قاسٍ جداً"، مؤكداً أنه يعتزم استئنافه أمام محكمة النقض.


وقالت: "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" في آب إنها سجلت "عشرات الملاحقات القضائية" في حق نشطاء أو مدونين بسبب منشورات تنتقد السلطات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال العامين الماضيين، بينهم من صدرت في حقهم عقوبات سجن.