1855

الإصابات

35

الوفيات

1304

المتعافون

عماد موسى

يا تاريخ سجّل

30 حزيران 2020

10 : 00

في مئوية لبنان، يُستلهم من أقوال الكبار ما يؤسس لغد مضيء. ومن الكبار نائب الأمة الدكتور ماريو عون الذي قال مأثرة للتاريخ لم يسبقه إليها أحد عندما سألته المذيعة الرصينة على إذاعة "صوت كل لبنان" عن واقع الكهرباء المستمر في عهدة الوزراء العونيين، منذ أيام طابوريان حتى أيام سنفرلو عالسنفريان "شو بدك القصص تنحل بكبسة زر؟".

وسيسجل التاريخ أن السفيرة دوروثي شيا، لم تسمع في حياتها كلاماً قاسياً، حتى من أبيها في أوّل طلعتها، كما سمعت من ناصيف حتي، الذي أنّبها وهدّدها بقطع معونات الوكالة اللبنانية للتنمية وإيقاف المنح التعليمية للطلاب الأميركيين في لبنان ووقف المساعدات اللوجستية للجيش الأميركي. وأفهمها أنه ليس صلّوخاً.

وسيسجل التاريخ أن النوتيلا انقطعت بعد قرن على نشوء الكيان.

وأن الحكومة اللبنانية، بناء لاقتراح وزيرة الإعلام، استبدلت خبز الطحين بخبز البطاطا، وصار في إمكان اللبناني أن يلف سندويش البطاطا المسلوقة ببطاطا.

وسيسجل التاريخ أن مطار رفيق الحريري الدولي سجّل في مئوية لبنان الكبير أكبر نسبة مهاجرين في العصر الحديث. كان المهاجرون يصعدون إلى الطائرة هرولة وهم يلقون، رغم تقطّع أنفاسهم من عيون الشعر هذين البيتين:

ومن الموطن الصغير نَرودُ الأرض

نذري، في كل شطٍ، قرانا

نتحدى الدنيا شعوباً وأمصاراً

ونبني- أنَّى نشاء- لبنانا

وفي مئوية لبنان، يا أستاذ سعيد، رفعنا شعار "لن يبقى لبناني على أرض لبنان".

وسيسجل التاريخ أن جوائز الموركس إختفت.

وأن اللبناني عاد إلى القن يفتش عن أصل البيضة.

وسيلحظ التاريخ أعلى نسبة من الشتائم سجلت هذا العام وذهبت في نفس الإتجاه.

وسيسجل التاريخ أن اللبناني اشتهى في احتفالات المئوية عيشة الكلاب في باريس.

وسيسجل التاريخ أن لبنان فقّع قلب صندوق النقد الدولي وهو يعلك الأرقام وينفخها بوالين.

وسيسجل التاريخ أن ليلى عبد اللطيف كانت الخرطوشة الأخيرة في خطة التعافي الإقتصادي.

وسيسجل التاريخ بأحرف من ذهب أسماء الصرافين على صخور نهر الكلب.

وسيسجل للبنان أهم إختراع: تبخر العملة الورقية من أرصدة اللبنانيين حتى مع تدني الحرارة.

وسيسجل التاريخ أن لبنان، في مئويته دخل نادي الدول النفطية ونحن في انتظار أن يملأ أول لبناني غازاً لقداحته من إنتاج شي بلوك من شي حقل.

وسيسجل التاريخ تطويب أول قديس وهو حي يرزق على اسم جبران باسيليوس الأول الكلي العفّة.

وسيسجل التاريخ أن حربا عالمية ثالثة ستنشب على أرض سلعاتا بين الصين والولايات المتحدة الأميركية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.