39620

الإصابات

367

الوفيات

17565

المتعافون

جاد حداد

Offering to the Storm... انكشاف الأسرار في "ثلاثية بازتان"

3 آب 2020

02 : 00

يحمل الجزء الأخير من "ثلاثية بازتان" عنوان Offering to the Storm (قربان العاصفة). هذا الفيلم الإسباني المشوّق هو من بطولة مارتا إيتورا بدور مفتّشة الشرطة "أمايا سالازار" التي تكتشف أخيراً الأسرار العميقة والشريرة في ماضي بلدتها.

صدر هذا الفيلم بعد The Invisible Guardian (الحارس غير المرئي) وThe Legacy of the Bones (إرث العظام). هذه الثلاثية مقتبسة من روايات دولوريس ريدوندو.

حين تبدأ القصة، يبلغ طفل "أمايا" خمسة أشهر. تقع مسؤولية تربيته على عاتق زوجها "جيمس" (بن نورثهوفر) والجدة "تيا إنغراسي" (إتزيار أيزبورو).

تنشغل "أمايا" بقضية اختفاء الأطفال الرضع. يبدو أنهم كانوا يُستعمَلون كأضحية لقوة شريرة كان الناس يعبدونها في تلك المنطقة طوال سنوات عدة. كما يحصل في أول قصتَين، يتداخل تاريخ "أمايا" الشخصي مع هذه القضية.

توفيت شقيقتها التوأم في الماضي فجأةً حين كانت لا تزال طفلة رضيعة. تشتبه "أمايا" بأن أختها كانت جزءاً من الأطفال الذين تخلى عنهم أهاليهم طوعاً مقابل مكاسب مادية. هي تبحث أيضاً عن والدتها. تبدو "أمايا" متأكدة من أن أمها على قيد الحياة مع أن جميع الناس من حولها مقتنعون بأنها ماتت خلال الفيضان في نهاية الفيلم الثاني. حتى أنهم ينظّمون لها جنازة مع أن جثتها لا تزال مفقودة.





تقصد "أمايا" الأب "ساراسولا" (إيمانول أرياس) الذي يخبرها مسائل إضافية عن الشر الذي تحاربه الكنيسة في تلك المنطقة. هو يشرح لها تفاصيل كثيرة ثم يحذرها من القضية التي تتعامل معها.

كذلك، تتورط "أمايا" أكثر من اللزوم مع القاضي "ماركينا" (ليوناردو سباراغليا)، فتقصده في البداية لأنها تريد فتح توابيت الأطفال بعد وقوعهم ضحية موت الرُضَع الفجائي. هي واثقة من أن التوابيت ستكون فارغة، لكنه يرفض إصدار هذا الأمر.

بعدما تتأثر "أمايا" بخسارة أحد الضباط العاملين في فريقها، تلجأ إلى القاضي "ماركينا" طلباً للمواساة فيما يكون زوجها وابنها بعيدَين في باريس. رغم اضطراب الوضع وقلة ذكاء "أمايا" في هذا الموقف، تسمح هذه المبادرة في نهاية المطاف بحل القضية.

بحلول نهاية الفيلم، تبدو جميع خيوط القصة متداخلة لكن سرعان ما تتّضح الألغاز المرتبطة بوالدة "أمايا" وشقيقتها وينكشف مصدر الشر. يموت بعض الأشخاص في خضم هذه المساعي لكشف الحقيقة لأن الشر لا يزول من دون خوض معركة شرسة.

لطالما كانت شخصية "أمايا سالازار" مميزة على مر "ثلاثية بازتان". هي شرطية بارعة وقائدة ممتازة وامرأة تحب عائلتها. لديها عيوب طبعاً وتشعر بأنها مكسورة على مستويات عدة ومع ذلك لا تستسلم. قدّمت الممثلة مارتا إيتورا أداءً مدهشاً في هذا الدور فعكست قوة الشخصية وضعفها بسلاسة لافتة.

أخيراً، يبدو التصوير السينمائي كئيباً ومظلماً. تخلو المشاهد من الألوان في معظم الأوقات لكنها قد تصطبغ فجأةً بالأصفر أو البرتقالي ثم تعود مجدداً إلى الأبيض والأسود بالسرعة نفسها. تدور الأحداث في منطقة رطبة ومغطاة بالثلوج لكن لن يحصل فيضان هذه المرة. في نهاية الثلاثية، ثمة لقطات مهمة من الجسر الشهير الذي يحتل رمزية كبرى في هذه القصة.

تعرض شبكة "نتفلكس" الأفلام الثلاثة، ومن الأفضل أن تشاهدها بالترتيب كي تفهم الحبكة والشخصيات بطريقة منطقية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.