كمامات شفافة تساعد الصمّ على التواصل

02 : 00

تشكل الكمامات الشفافة "تقدماً" كبيراً للصم أو الذين يعانون مشاكل في السمع ويعتمدون قراءة الشفاه، فهي تحمي من كوفيد- 19 وتسهّل التواصل إلا ان سعرها المرتفع يلجم حتى الآن "تعميمها" في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية. وفي مؤشر إلى شعبية هذه الكمامات المتزايدة، تتوافر عبر الانترنت مقاطع مصورة تعلم على كيفة صنع كمامة شفافة فيما يضع مدرب كرة القدم الأميركية نيك سابان كمامة كهذه وهو واقف إلى جانب الملعب، ومثله وزيرة المعوقين في فرنسا خلال جلسة في الجمعية الوطنية. وعرضت مترجمة بلغة الإشارات في مستشفى بورتسموث في بريطانيا كماماتها في تغريدة كذلك.

وخلافاً للكمامة العادية يسمح هذا التصميم الشفاف برؤية تعابير الوجع وقراءة الشفاه.

ويقول الفرنسي الأصم منذ الولادة فيفيين لابران: "قراءة الشفاه أمر رئيسي بالنسبة لي. ومع الكمامات العادية الوضع أصعب بكثير".

ويسهّل ذلك تواصل الصم وأولئك الذي يعانون مشاكل في السمع والبالغ عددهم 70 مليوناً وفق الاتحاد العالمي للصم. ويفيد اتحاد خبراء تقويم النطق في فرنسا أنه مع الكمامات العادية "يحرم المرضى من مصدر رئيسي للتواصل الشفهي وهو الفم وتعابير الوجه".

ويرحب المدرسون أيضاً بالكمامة الشفافة. فتقول روري برونهام بيكت الاستاذة في سابورو في اليابان: "أدرك أنه من المزعج جداً لطلابي ألا يروا فمي وتعابير وجهي. وقد صنعت بنفسي كمامة شفافة لأنه يصعب إيجادها" في السوق.