التدخين يؤثّر على مشيمة الحوامل حتّى بعد الإقلاع عنه

02 : 00

أفادت دراسة فرنسية حديثة بأن استهلاك التبغ قد يؤثر على مشيمة (Placenta) المرأة الحامل حتّى عند الإقلاع عن التدخين قبل الحمل.

ودرس باحثون من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية (إنسيرم) والمعهد الوطني للأبحاث العلمية (سي ان ار اس) وجامعة غرونوبل الحمض النووي في مشيمة 568 امرأة توزّعن على ثلاث فئات: اللواتي لا يدخّن أبداً، من توقّفن عن التدخين قبل ثلاثة أشهر من الحمل فيما تضمّ الثالثة اللواتي واصلن التدخين قبل الحمل وخلاله. ولاحظ العلماء عند الفئة الأخيرة تغيّرات في 178 منطقة من مجين المشيمة لا تؤثّر على تسلسل الحمض النووي بل على طريقة التعبير الجيني.

وعند المدخّنات سابقاً، لم تكن التغيّرات بهذه الكثافة لكنها رصدت في 26 منطقة. وتبيّن أن المشيمة تحتفظ بـ "ذاكرة" التعرّض للتبغ

وكانت دراسات سابقة أظهرت أنّ استهلاك التبغ خلال الحمل له تداعيات وخيمة على صحّة الأمّ والطفل، "لكن الآليات التي تدخل على الخطّ غير واضحة بعد بالكامل". وتؤدّي المشيمة، السريعة التأثّر بمركّبات كيميائية متعدّدة، دوراً أساسياً في نموّ الجنين.

ولم تستبعد جوانا لوبول، الباحثة في "إنسيرم" التي أشرفت على هذه الأبحاث أن تكون هذه التعديلات المرصودة في المشيمة بجزء منها وراء "تداعيات التدخين على الجنين وصحة الطفل عند نموّه".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.