جنى جبّور

من داعمة للمناعة إلى سمّ في الجسم

الفيتامينات... هل تحمينا من كورونا؟

19 كانون الثاني 2021

02 : 00

أدّى انتشار فيروس كورونا وتأخر العثور على علاج فعال وتعثّر وصول اللقاحات الى لبنان والهستيريا على أبواب المستشفيات، الى تسليط الضوء على أهمية الفيتامينات والمعادن والأغذية في تقوية جهاز المناعة لمحاربة العدوى في حال الاصابة بها. ولكن مهلاً، لا ينفع أخذ الفيتامينات بطريقة عشوائية، لا بل تناولها بطريقة خاطئة قد يسبب مشاكل متنوعة تؤديّ حتى الى الوفاة.

لا شكّ في أن بنية جهاز المناعة تتأثر بنمط الحياة وتراكم العادات. إذاً، قرار البدء بتناول الفيتامينات ليس وليد الساعة. ومعروف أنّ من يتبع نظاماً غذائياً سليماً ويمارس الرياضة، وينام بشكلٍ كاف، ويبتعد عن التدخين والافراط في تناول الكحول، يبني جهازاً مناعياً متيناً. وما من شكّ أيضاً بأنّ الضغط النفسي أو ما يسمّى عادةً بالـ "Stress"، يضعف هذا الجهاز الى حدّ بعيد. وهذه النقطة بالذات موضوع تحدّ لكلّ لبناني راغب في تقوية مناعته، خصوصاً مع الازمات المتلاحقة التي ترهقه. ويمكننا دعم جهاز المناعة بأساليب مختلفة منها تناول بعض الفيتامينات والمعادن، وثمة نصائح كثيرة لاعتماد هذه الطريقة في حال اصابتنا بالـ"كوفيد - 19"، للحد من العوارض المتوقعة.


يرى الباحث في علم المناعة والأستاذ الجامعي الدكتور حسان سعيّد، أنّ أشهر الفيتامينات هي تلك التي تشكّل مضاداتٍ للأكسدة وتساعد على التخلص من "نواتج" الجسم التي تترك آثاراً سلبية على مجمل الوظائف. وينبغي أن نعرف هنا أنّ الفيتامينات ليست دواءً بحدّ ذاتها، ولا تعالج أية حالة مرضية بل تؤدي دور الداعم للأداء المناعي، أو لخلايا الكريات البيض في العملية المناعية. إليكم أهمّ الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم خلال تصدّيه للكورونا:

الفيتامينات

• الفيتامين C: فعال جدّاً لتحفيز الخلايا المناعية على الأداء الوظيفي.

• الفيتامين D: يساعد على التخلص من الالتهابات.

• الفيتامين A: كثر يجهلون أهمية هذا الفيتامين، فهو يعمل على بنية الأغشية المخاطية. وكلما كان هذا الغشاء صلباً صعّب على الفيروس امكان اختراقه.





الدكتور حسان سعيّد




المعادن

• الزنك: تراكم الزنك بنسبة معينة يدعم الأداء المناعي، عبر مساعدة الخلايا المسؤولة عن تنفيذ الوظيفة المناعية (الخلايا البائية والتائية)، فتحفّز الفيتامينات والمعادن افراز مجموعة من المضادات خلال عملية التصدي للفيروس.



المأكولات


لبعض المأكولات دور مهم في تقوية جهاز المناعة مثل:

• الثوم: ضروريّ لمكافحة الالتهابات.

• البروكولي: يتضمن مضادات اكسدة ومجموعة من الفيتامينات.

• الزنجبيل: يحتوي على مضادات للأكسدة ويعدّ من مضادات الميكروبات الطبيعية.

• الحمضيات: بكل انواعها لاحتوائها على الفيتامين C.

• البروبيوتيك: موجودة في الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تحتوي على البكتيريا المفيدة، والتي تساعد في تعزيز صحة الأمعاء والمعدة، مثل اللبن، أو في كبسولات يمكن الحصول عليها من الصيدلية.



جرعات موصى بها

تحوّل الجميع في الآونة الأخيرة، الى أطباء يصفون لأنفسهم وغيرهم سلسلة من الفيتامينات العشوائية، كنصيحة للحدّ من عوارض "كورونا"، إلّا أنّ هذه الخطوة خطيرة على من يتبعها، نظراً لأهمية النسبة والكمية التي يحتاجها كل جسم. ويشرح د. سعيّد أنّ النسبة تتفاوت بين شخص يطمح بتعزيز جهاز مناعته من دون سبب، وآخر يعمل على تقوية أداء جهازه خلال اصابته بـ"الكورونا". ولهذا نعتمد على علم السموم (toxicologie) لتحديد النسب المسموح بالحصول عليها:

• الفيتامين C: من 90 الى 100 ميلغرام في اليوم الواحد للشخص غير المصاب، على أن تصل الى 1000 ميلغرام في حال الاصابة بـ"الكورونا".

• الفيتامين D: من 10 الى 20 ميكروغرام (ما يعادل 400 الى 800 IU) في اليوم الواحد.

• الفيتامين A: من 400 ميكروغرام للصغار، و900 عند البالغين يومياً.

• الزنك: من 40 الى 60 ميلغرام يومياً.



سموم داخل الجسم

يؤدي النقص في الفيتامينات أو الزيادة فيها الى النتيجة نفسها المتمثلة بمشاكل متنوعة في الجسم. ويوضح د. سعيّد أنّ "الـ"Mega dose" أو الجرعة الاضافية، تسمّم الجسم، لذلك يوصى دائماً باتباع النسب العلمية للحد من مشاكل الاسهال، الغثيان، انتفاخ الأمعاء، ألم الرأس والقلق التي يسبّبها الاكثار من الفيتامين C. مع الاشارة الى أنّ البعض يعتبر الاسهال من عوارض "الكوفيد 19"، إلّا أنه يكون ناتجاً عن زيادة في الفيتامين المذكور. كذلك، يرتبط الاكثار من تناول الفيتامين D بمشاكل متنوعة أبرزها الغثيان، الشعور المستمر بالعطش، كثرة التبول، الاسهال أو الامساك ومشاكل في الكلى. وينتج عن الاكثار من الفيتامين A الغثيان، ألم الرأس وفقدان التركيز، وقد يسبب الغيبوبة والموت، كما أنه يؤثر على الجنين في حالة الحمل. أمّا بالنسبة إلى الزنك، فالاكثار منه يتسبّب بأوجاعٍ مختلفة في الجسم ومشاكل في التنفس ويضعف جهاز المناعة".





يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.