مستشفى عين وزين يُسابق "كورونا" وينجح

02 : 00

مستشفى عين وزين
تتطلب مواجهة فيروس كورونا جهوزاً طبياً وتمريضياً، وتتطلب أيضاً مواكبة التطورات العلمية في هذا المجال، وكل ذلك يفرض على أي مؤسسة صحية إستشفائية أن تبقى في حال استنفار لتقديم أفضل الخدمات الطبية والاستشفائية، وفي مقدمها القدرة على استقبال من يلجأ إليها من المرضى الذين هم بحاجة فعلية لعناية خاصة.




يعكس ما سبق واقع الحال في "عين وزين مديكال فيليدج" الذي استكمل خطته لمواجهة تفشي وباء كورونا ويرفع جهوزيته إلى 100 سرير استشفاء، من بينها 24 سرير عناية فائقة ويُجهز دائرة الطوارئ لإستقبال حالات "كورونا"، وسط دعم مالي ومعنوي مقدم من رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط وأصحاب الأيدي الخيّرة البيضاء الممدودة دائماً بالخير والعطاء، ومواكبة مجلس أمناء المؤسسة الصحية للطائفة الدرزية.

إستراتيجية المواجهة

منذ تفشي وباء كورونا في العالم وقبل تسجيل أول إصابة في لبنان باشر المستشفى بتطوير استراتيجية متكاملة لمواجهة تفشي الفيروس، فقام بتطوير خطة طوارئ واضحة الأهداف وتنفيذها لتأمين جهوزية تامة لمواجهة هذا المرض الجديد، من أجل ضمان سلامة المرضى والوافدين وفريق العمل الطبي والتمريضي والتقني والإداري.

ولأن أعداد الحالات الإيجابية تتزايد بوتيرة سريعة، نفذ المستشفى خطته الطارئة التي تتضمن البنود التالية:

وحدة لتقييم ومعالجة الأمراض الوبائية.

تم إنشاء هذه الوحدة في مبنى منفصل عن مباني المستشفى لاستقبال الحالات المشتبه بها والحالات المثبتة، وغرف هذه الوحدة مجهزة بضغط سلبي وبأحدث الأجهزة والمعدات.

ونظراً للارتفاع المضطرد بعدد الحالات الإيجابية التي تستدعي متابعتها الدخول إلى المستشفى، ومع ارتفاع نسبة فحوصات الـ PCR الإيجابية التي وصلت إلى 20%، وضع المستشفى اللمسات الأخيرة لزيادة قدرته الإستيعابية وذلك من خلال توسيع وحدة تقييم ومعالجة الأمراض الوبائية عبر زيادة عدد الأسرة اعتباراً من 12/01/2021، ليصبح العدد الإجمالي 94 سريراً مخصّصاً لعلاج مرضى كورونا أي بزيادة نسبتها 114%، من بينها 24 سرير عناية فائقة أي بزيادة نسبتها 100%، وبعد ذلك، ونظراً للزيادة السريعة بعدد المرضى الذين بحاجة إلى استشفاء، تم زيادة 6 أسرة إضافية ليصبح العدد الإجمالي 100 سرير.

تجهيز دائرة الطوارئ لإستقبال حالات كورونا.

منذ بداية الجائحة في شباط 2020، عمدت المؤسسة إلى استحداث غرفة فرز (triage room) خارج دائرة الطوارئ وغرفة عزل خاصة، حيث تم تجهيزهما بالتقنيات المطلوبة لهذه الحالات لا سيما الضغط السلبي لاستقبال المرضى الذين يعانون من عوارض تنفسية ومشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، من دون الاختلاط مع باقي المرضى في الدائرة، ولإجراء التقييم الطبي وأخذ القرار المناسب بشأن الدخول إلى المستشفى والعلاجات اللازمة.

تجهيز مراكز للحجر الصحي.

عمدت المؤسسة إلى مواكبة تجهيز وتشغيل ثلاثة مراكز للحجر الصحي تتضمن 155 سريراً لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد، وقد تم استقبال 131 شخصاً في مراكز الحجر حتى الآن.

فحوصات مخبرية لكشف فيروس كورونا.

بلغ عدد الفحوصات لكشف فيروس كورونا 31287 فحصاً من بينها 4115 فحصاً إيجابياً منذ بدء الجائحة.

ويُعتبر مختبر "عين وزين مديكال فيليدج" الوحيد المعتمد منذ بداية الجائحة من قبل وزارة الصحة العامة لإجراء فحص الـPCR ضمن منطقة استقطاب المستشفى، وتم تجهيزه بأحدث التقنيات.

وبالإضافة إلى فحص الـPCR، يتم في المختبر إجراء فحص الأجسام المضادة (antibodies) للكشف عن وجود إصابة سابقة أو حديثة، كما يتم إجراء الفحوصات المخبرية مثل Interleukin-6 والـD-dimer من أجل تقييم حالة المريض واتباع الخطط العلاجية المناسبة للتغلب على الحالة المرضية، وAntigen Rapid Test الذي يُعتمد في الحالات الطارئة المشتبه بها.

خدمة الفحص من السيارة (Drive Thru).

لمنع الإختلاط بين الأشخاص، تم اعتماد خدمة الفحص من السيارة (Drive Thru)، كما تم وضع خط ساخن للإجابة عن الإستفسارات ولحجز المواعيد. وفي سياق متصل، بدأ العمل بخدمة العناية المنزلية لأخذ عينات الـPCR في المنزل.

الترصد الوبائي.

بلغ عدد حملات الترصد الوبائي في أيار من العام الماضي 742 حملة في مختلف بلدات الشوف والجوار، 99% منها مجانية أو شبه مجانية وذلك بهدف الإكتشاف المبكر للفيروس لدى المخالطين المباشرين.

مرافقو المرضى في وحدة لتقييم ومعالجة الأمراض الوبائية.

يسمح المستشفى بوجود مرافق واحد مع كل مريض في الوحدة من أحد أفراد الأسرة من الذين أصيبوا سابقاً بالعدوى، شرط إحضاره نتيجة فحص الـPCR من أحد المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة العامة تثبت أنّه مصاب أو أصيب سابقاً بفيروس كورونا المستجد، كما يجب أن يكون المرافق خالياً من أي عوارض تنفسية أو من عوارض الرشح أو الإسهال.

كما يسمح بوجود مرافق واحد مع كل مريض في قسم العناية الفائقة ضمن ساعات محددة نظراً لطبيعة العمل في الوحدة، وبهدف تأمين حسن سير العمل وتأمين العناية اللازمة للمرضى.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.