أربعون لقمان سليم ومؤسسة باسمه

02 : 00

في الذكرى الأربعين للكاتب السياسي لقمان سليم، أقيم لقاء في دارة العائلة في الغبيري، في حضور أصدقائه ومحبيه.

بعد قراءة آيات من القرآن والإنجيل، تلا عباس بيضون وهاني حطب قصائد من ترجمة الراحل، وماريز عاد قصائد كتبت على نيته، وأنشدت ميسا جلاد وآية ليل أغنيتين للمناسبة، وتلا الفنان رفعت طربيه نصّاً عنه كتبه رئيس تحرير "الشرق الأوسط" غسان شربل.

بعد ذلك، أعلنت زوجة الراحل مونيكا بورغمان إطلاق "مؤسسة لقمان سليم" التي ستعنى بالتفكير والبحث في قضية الاغتيال السياسي في لبنان. أما شقيقته رشا الأطرش، فأشارت إلى أنّ "هناك 112 شخصاً اغتيلوا في لبنان من دون التوصل الى نتائج في التحقيقات". وشددت على "إكمال مسيرة لقمان الأديب صاحب القلم الراقي. فنحن ليس لدينا أسلحة بل أفكار لبناء البلد".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.