علي الأمين

حسن نصر الله بقيّة "حسين العصر"

13 أيلول 2019

01 : 36

إحياء ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية (فضل عيتاني)
فيما كان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يستعرض الحشد الإلهي في الضاحية الجنوبية يوم عاشوراء، كان "شريك الانتصار" الرئيس نبيه بري يحاور بودّ ممثل "الشيطان الأكبر" ديفيد شينكر في عين التينة.

هذا المشهد المتناقض، لم ينسحب على نبرة خطاب السيد نصرالله ومضمونه، فأتى نموذجاً ليزيد في كشف هشاشة الدولة اللبنانية وأركانها، وينسحب على مستوى يبرز هشاشة بقية الدول العربية التي يسيطر عليها "قلب محور المقاومة" السيد علي خامنئي، ذلك أن هذا "الهلال الإيراني" أو المحور الممتد من اليمن الى العراق وسوريا وعلى رأسه إيران، لم تبلغ به مواقف أيّ دولة فيه أو أيّ مسؤول فيها مشارك في السلطة، أن يعلن أنه في حال تعرضت إيران إلى عدوان سيرد على هذا العدوان، حتى "نظام الأسد" الذي أنقذته إيران من براثن الثورة السورية ومن "المؤامرة الكونية" التي تعرض لها، لا ينبس ببنت شفة، حين يتعلق الأمر بعدوان على إيران، بل بات يميل إلى الصمت المطبق أخيراً حيال الضربات الاسرائيلية التي تتلقاها مواقع "حزب الله" وإيران وغيرهما على الأراضي السورية، ما يشي بأن النظام السوري لا يجد في العدوان الإسرائيلي تحدياً لوجوده أو خطراً عليه، بل هو من يرفض الردّ على الضربات الإسرائيلية، التي ربما دفعت السيد حسن نصرالله بعد سقوط عنصرين لـ"حزب الله" نتيجة الغارات الإسرائيلية أخيراً، إلى الإعلان أنه سيرد من لبنان وهذا ما فعله قبل عشرة أيام. وربما هنا لبّ الغضب الذي برز على محيا السيد نصرالله في خطابه الأخير، فما قدمه للنظام السوري من تضحيات لا يساوي إعطاء حق الرد، على عدوان إسرائيلي، لـ"حزب الله" من الأراضي السورية.

معادلة التورّط

رُبّ متسائل عن مغزى معادلة التورط في الحرب السورية دفاعاً عن لبنان، طالما أن استهداف عنصر من "حزب الله" في سوريا، بات يتطلب الردّ عليه من الأراضي اللبنانية! وإذا كانت انتصارات محور المقاومة في سوريا، لا تتيح لهذا "المحور" الردّ من أرض انتصاره المروية بدماء الآلاف من "المقاومين" فأيّ انتصار هذا على "المشروع الصهيوني التكفيري"؟ لا يمكن فصل هذا الانتصار عن الإقرار بالضمانات الأمنية لإسرائيل كما ترتئيها الحكومة الاسرائيلية، ليس في فلسطين فحسب، بل في الجولان المحتل بل أكثر وأكثر، على طول الجنوب السوري وعرضه. هذه الحقيقة التي ترعاها موسكو وتلتزم طهران بموجباتها ويلتزم بها "حزب الله"، دفعت الأخير إلى الانكفاء نحو الجغرافيا اللبنانية، وليضع معادلة جديدة للساحات المفتوحة، الضربة على إيران والردّ من لبنان، الضربة على "حزب الله" في أي مكان في العالم، الردّ من لبنان أيضاً!

هذه هي الهشاشة التي تجعل لبنان مجدداً ساحة مباحة تحت أنظار من يتولون مسؤولية الدولة، هشاشة لم تصل اليها سوريا الساحة، ولا العراق المأزوم، ولا الحوثيون في اليمن الذين يصدحون بالعداء لأميركا وإسرائيل، من دون أن يسجّل أنهم استهدفوا أميركياً أو إسرائيلياً، رغم امتلاكهم صواريخ إيرانية تطال العمق الإسرائيلي. إعلان الولاء لإيران و"حسين العصر" المرشد السيد علي الخامنئي يتنافى مع هذه اللبنانية التي حاول نصرالله التأكيد أنه يقاتل دفاعاً عنها وعن سيادة لبنان، هي نفسها التي كانت مستباحة في تجاوزه السلطة الشرعية التي قال إنه شريك فيها، ولكن هو بالتأكيد ليس الناطق باسمها لا سيما في موقف على هذا المستوى الذي يجرّ فيه جميع اللبنانيين إلى مكان لا يرغبون فيه، بل لا يؤمنون بوجوده. يمكن للسيد نصرالله أن يدعو حليفه الرئيس ميشال عون، أو "شريك الانتصار" الرئيس بري ليدعوا مجلسي الوزراء والنواب، ليعلنوا على الملأ ترابط المسار والمصير مع "حسين العصر" والجمهورية الإسلامية في إيران. الأرجح أن الرئيسين لن يخيّبا ظنّ السيد نصرالله، وبذلك تكتمل ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في حلتها الأجمل.التسريب من سوريا

ما خيّب ظنّ السيد نصرالله أن النظام السوري بات لا يتساهل بشأن أي خطوات إيرانية أو من قبل "حزب الله"، يشتم منها استهداف إسرائيل، الموقف أكثر من خط أحمر روسي، بل من قلب النظام السوري الذي لا يتهاون في المسّ بحساباته الإسرائيلية، والتي تمسّ بوجوده. وما دفع السيد نصرالله الى التهديد بالردّ من لبنان على أي استهداف لعناصر "حزب الله" في سوريا، إلى جانب أنّ الرد من الأراضي السورية ممنوع، هو أن "حزب الله" بات يدرك أنّ حجماً لا يُستهان به من المعلومات عن مواقعه بات يتسرب من سوريا إلى إسرائيل، في ظل شكوك من اختراقات أمنية إسرائيلية داخل الجيش السوري والمجموعات المساندة، ان لم يكن أكثر.

الحراب التي يلوح بها نصرالله خلال الاستعراض الجماهيري في مناسبة عاشوراء، وهو الحشد السنوي الأكبر الذي يطل من خلاله نصرالله، يكشف أنّ الخيارات ضاقت، هو لا يريد حرباً طالما أنّ سياسة طهران لا تتطلب ذلك عاجلاً، لكنه في الوقت نفسه، يحيل الأميركيين إلى طهران التي هي في يدها الحلّ والربط في الشأن الإسرائيلي، غير أنّ ذلك لا يلغي حقيقة أن "حزب الله" مرّر عبر الرئيس بري إلى ديفيد شينكر، أنه لن يشكل عائقاً أمام التوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود. غداة صيف 2006 طمأن نصرالله اللبنانيين بالصيف الواعد، لكن الحرب كان يجري الإعداد لها مع خطف الجنديين الإسرائيليين. في نهاية صيف 2019 يرفع نصرالله نبرة التهديد، لكنّ أوراق التهدئة يتم تمريرها إلى من يعنيهم الأمر.. وشينكر تلقاها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.