إسرائيل تُبرّر هدم "برج الجلاء" في غزة

الكنيست يُصوّت على منح الثقة لـ"حكومة التغيير" الأحد

02 : 00

أبو جابر يُستقبل بالورود والزغاريد بعد عبوره جسر الشيخ حسين أمس (أ ف ب)

يُصوّت البرلمان الإسرائيلي على منح الثقة لـ"حكومة التغيير" الأحد، في المرحلة الأخيرة قبل تولية ائتلاف يخلف حكومة بنيامين نتنياهو، بحسب ما أعلن رئيس الكنيست ياريف ليفين أمس. وفيما أوضح ليفين في بيان أن "النقاش والتصويت على الحكومة الجديدة سيجريان الأحد في 13 حزيران 2021 خلال جلسة خاصة للبرلمان"، رحب رئيس حزب "يش عتيد" يائير لابيد في تغريدة بإعلان ليفين، مشيراً إلى أن "حكومة الوحدة سائرة لخدمة مصالح مواطني دولة إسرائيل".

وقال لابيد في بيان عقب الإعلان عن موعد التصويت إنّ "حكومة الوحدة على الطريق ومستعدّة للعمل ممثلة لكلّ شعب إسرائيل". وسيُنهي حصول لابيد على الضوء الأخضر من البرلمان، أزمة سياسية مستمرّة منذ أكثر من سنتَيْن في إسرائيل. لكن في حال تسبّبت إنشقاقات في عرقلة تمرير الإئتلاف الناشئ، سيكون من المحتمل أن تُجرى انتخابات هي الخامسة في غضون عامَيْن تقريباً.

وفي الأثناء، وصل الأردني عبدالله أبو جابر، الذي قضى في السجون الإسرائيلية 20 عاماً لقيامه بتفجير حافلة في تل أبيب العام 2000 أدّت إلى إصابة 13 شخصاً، إلى الأردن، بعد إنهاء محكوميّته. واستُقبل أبو جابر (46 عاماً) بعد عبوره جسر الشيخ حسين (90 كلم شمال عمان) والذي يربط البلدَيْن، بالورود والزغاريد والدموع من قبل عائلته. وقال الشاب الذي وضع الكوفية الفلسطينية البيضاء والسوداء على كتفه الأيسر والكوفية الأردنية الحمراء والبيضاء على الأيمن: "قمت برحلة قبل 20 عاماً، لم تكن رحلة سياحية بل رحلة مقاومة". وأضاف أبو جابر: "قمت بواجبي الملقى على عاتقي أنا كفلسطيني. هذه أرض فلسطين ويجب تحريرها بأسرع وقت ممكن"، داعياً إلى إنهاء الإنقسام الفلسطيني بين حركتَيْ "فتح" و"حماس"، متمنّياً قبل أن يرفع علامة النصر بيده أن "تعود الوحدة الفلسطينية وينتهي الإنقسام الذي أثر علينا حتّى في داخل السجن... حتّى نقف صفاً واحداً في وجه العدو الصهيوني".

تزامناً، أعلنت وزارة خارجية الأردن في بيان أن إسرائيل قرّرت إسقاط تُهم كانت وجّهتها إلى الأردنيَّيْن المحتجزَيْن لديها، وهما مصعب الدعجة وخليفة العنوز، إثر تسلّلهما عبر الحدود منتصف الشهر الماضي، وستُسلّمهما للسلطات الأردنية.

وفي غضون ذلك، كشفت إسرائيل أنّ "حماس" استخدمت "برج الجلاء" الذي كان يستضيف مؤسّسات إعلامية دولية في غزة قبل أن تُدمّره ضربة جوّية إسرائيلية، للتشويش على أنظمة الدفاع الجوّي، عارضةً مساعدة وكالة "أسوشييتد برس" لإعادة بناء مكتبها.

وقدّم سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة جلعاد أردان التوضيح الأكثر تفصيلاً منذ قرار الدولة العبرية ضرب "برج الجلاء"، أثناء لقائه رئيس وكالة الأنباء الأميركية غاري برويت في مقرّها في نيويورك. وقال أردان إنّ "وحدة (في حماس) كانت تُطوّر نظام تشويش إلكترونياً يُستخدم ضدّ نظام القبة الحديدية الدفاعي".

وإذ رحّبت بمناقشة "ايجابية وبناءة" مع الديبلوماسي الإسرائيلي، أشارت وكالة "أسوشييتد برس" في بيان أنها لم تتلقَ "أدلّة تُثبت هذه التأكيدات"، داعيةً إلى نشر "كلّ الأدلّة التي في حوزة الإسرائيليين، بحيث تكون الوقائع في متناول الرأي العام".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.