خلاف بين الملكة إليزابيث وابنها تشارلز

02 : 00

اندلع خلاف كبير بين ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وابنها الأكبر ولي العهد الأمير تشارلز بسبب معارضتها خطته لتحويل قصر باكنغهام الملكي في لندن إلى متحف دائم للجمهور.

وكشفت مصادر مقرّبة من القصر الملكي أنّ "تشارلز يعتزم تغيير النظام الملكي عند وفاة الملكة البالغة من العمر 95 عاماً"، مردفة أنه "وضع خطة لتحويل القصر الذي هو مقر الملكة الرسمي إلى متحف للجمهور على مدار السنة". ولفت المعلّق الملكي نيل شون الى أنّ "الملكة عارضت الفكرة إذ برأيها يجب على القصر أن يبقى منزلاً عائلياً"، مردفاً أنّها "ستذهب لقلعة وندسور التي تعتبرها قاعدتها الرئيسة في لندن، وتقضي يومين إلى أربعة أيام بالأسبوع في قصر باكنغهام الذي أعيد تجديده".

ومنذ العام 1993، يرحّب القصر بالزوار فقط بين شهري نيسان، وأيلول حيث يستطيع الجمهور مشاهدة غرف القصر والحدائق ومجموعات الفنون الجميلة في الممرات وغرفة عرش الملكة. ويتكوّن قصر باكنغهام من 5 طوابق أساسية، ويضم 775 غرفة، منها 19 غرفة مخصصة للمكاتب الحكومية، و52 غرفة نوم ضيوف ملكية، و188 غرفة نوم للموظفين العاملين في القصر، و92 مكتباً و78 حماماً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.