"محادثات فيينا" تُستأنف اليوم

إسرائيل قلقة وإيران تهدّد الغرب

02 : 00

البحرية الأميركية خلال إنقاذها بحارَيْن إيرانيَّيْن في مياه الخليج (أ ف ب)

بينما تُستأنف "محادثات فيينا" اليوم لإعادة إحياء الإتفاق النووي الإيراني، أعربت إسرائيل أمس عن قلقها من تمكّن إيران من الحصول بسهولة على تخفيف للعقوبات في المفاوضات النووية، من دون تقييد كاف لمشاريعها النووية التي يُحتمل أنها تحتوي على قدرات صنع قنابل.

وفي هذا الصدد، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال تصريحات: "إسرائيل قلقة للغاية من الإستعداد لرفع العقوبات والسماح بتدفق مليارات الدولارات إلى إيران، مقابل قيود غير مرضية على الصعيد النووي"، مضيفاً: "هذه هي الرسالة التي ننقلها بكلّ السُبل سواء للأميركيين أو للدول الأخرى التي تتفاوض مع إيران".

وفي المقابل، كشف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية وكبير مفاوضيها في فيينا علي باقري أن الهدف الأوّل لطهران من المفاوضات في فيينا هو إلغاء كافة العقوبات المفروضة عليها، مشيراً إلى أن الهدف الثاني هو "تسهيل انتفاع طهران بالعلوم النووية ضمن حقوق الشعب الإيراني".

وإذ رأى باقري أن الغرب لا يسعى للوصول إلى إتفاق بل يُريد الحصول على امتيازات من إيران، شدّد على أن "أخطاء الماضي لا ينبغي أن تتكرّر"، مهدّداً بأنّه "على الغرب أن يدفع ثمن أي خرق لإلتزاماته النووية"، وقال: "لن تخضع إيران أبداً للتهديدات العسكرية والعقوبات والضغوط".

توازياً، أفاد ديبلوماسي أوروبي وكالة "فرانس برس" بأنّ المحادثات بين الشركاء المتبقين في الإتفاق النووي، أي إيران والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، ستُستأنف قرابة الساعة الثانية من بعد الظهر بالتوقيت المحلّي اليوم. وستُرسل الولايات المتحدة وفداً برئاسة مبعوثها الخاص إلى إيران روب مالي ليُشارك في المحادثات بشكل غير مباشر.

وفي الداخل الإيراني، جالت دوريات من شرطة مكافحة الشغب أمس على الجسرَيْن التاريخيَّيْن في أصفهان، التي عاد الهدوء الحذر إليها بعد احتجاجات هائلة تخلّلتها أعمال عنف وتوقيف عشرات المحتجّين الذين هتفوا بشعارات ضدّ نظام الجمهورية الإسلامية، على خلفية جفاف نهر شهير في ثالث أكبر مدينة في إيران.

وفي الغضون، أنقذت البحرية الأميركية السبت بحارَيْن إيرانيَّيْن تقطّعت بهما السُبل على متن سفينة صيد لثمانية أيام في مياه الخليج، التي غالباً ما تشهد مواجهات بين الولايات المتحدة وإيران. وأوضحت القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية في بيان أمس أنّ "سفينة الشحن "تشارلز درو" وصلت إلى مكان الحادث ومعها طعام وماء ورعاية طبية بعد 6 ساعات من نداء استغاثة في الصباح من قبل البحارة"، مشيرةً إلى أن الرجلَيْن نُقِلَا إلى سفينة تابعة لخفر السواحل العُماني بالقرب من العاصمة مسقط، وأكدت أن "البحارَيْن كانا بصحة ومعنويات جيّدة".

وعلى صعيد آخر، كشفت وسائل إعلام كينية أن قوات الأمن في البلاد اعتقلت المواطن الإيراني محمد سعيد جلبي للإشتباه في قيامه بأعمال عدائية في كينيا ودول مجاورة. وبحسب التقارير الإعلامية، يُشتبه في أنه كان يُخطّط لهجمات ضدّ أهداف إسرائيلية ومحلّية.

وفي السياق، قال عضو بارز في قيادة مكافحة الإرهاب لموقع "ستار" الكيني: "لقد نجحنا بتمييز هويّته وتعقب اتصالاته بمرور الوقت"، مضيفاً: "لدينا سبب وجيه للإعتقاد بأنّه عمل مع نفس الجماعات الإرهابية". ويُشتبه في أن جلبي هو ضابط مخابرات إيراني، ويعمل مع فريق أفراده كينيون لجمع المعلومات الإستخباراتية في البلاد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.