"أولمبياد بكين": طوق شاركَ في تزلج العمق وعويس أنهت مغامرتها

16 : 38


بمواكبة من رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بيار جلخ والأمين العام للجنة العميد المتقاعد حسان رستم ورئيس البعثة المحامي فرنسوا سعادة، تتابعت فصول المشاركة اللبنانية في منافسات أولمبياد بكين 2022، حيث خاض المتزلج إيلي طوق سباق تزلج العمق (كروس كونتري) بإسلوب "السبرنت" وواجه منافسة قوية مع أبرز متزلجي العالم، وحلّ في المركز 87 من أصل 91 مشتركاً، حيث قطع مسافة 5،1 كلم بزمن بلغ 73،47 ،3 دقائق وبالتالي لم يكن ممكناً تواجده من بين أفضل 30 متزلجاً حول العالم تمكنوا من إنهاء السباق بأوقات قياسية.

وقال المتزلج طوق بعيد إنتهاء السباق إنه ينظر إلى نتيجته بواقعيّة، حيث يكفي أن يكون لبنان من بين 35 دولة حول العالم إستطاعت أن تشارك في هذه المسابقة بعد جولات تصنيف على مدى سنتين سابقتين، "وقد واجهنا في لبنان أصعب الظروف ناهيك عن فرصة الإحتكاك التي إكتسبنا منها الكثير من الخبرة مع أبطال محترفين".

أما المدرب سامر طوق فرأى أن أداء المتزلج طوق، بعيداً عن الأرقام، كان أفضل الممكن، وأداؤه إتسم ببذل أقصى طاقته "من دون أن ننسى أنه يواجه أقوى أبطال العالم ولديهم طاقات وقدرات فنية عالية"، مشيراً إلى أنّ طوق سيخوض سباقاً آخراً لمسافة 15 كلم غداً الجمعة.

من ناحية ثانية، أنهت المتزلجة مانون عويس مشوارها في الأولمبياد، حيث شاركت في سباق التعرج القصير، وقد خاضت جولتين: الأولى سجلّت فيها زمناً بلغ 69 ،02 ،1 د، وفي الثانية 96 ،02 ،1 د، وبمجموع بلغ 65 ،05 ، 2 د، وعلى ضوء ذلك حلّت في المركز 46 من أصل 88 متسابقة، ما جعلها تعزّز مركزها في الترتيب العام مقارنة مع الترتيب في سباق التزلج الألبي، حيث حلت بالمركز 54 من أصل 82 متزلجة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.