جاد حداد

The Innocent... أعلى درجات المتعة والتشويق

7 تموز 2022

02 : 01

مرّ وقت طويل منذ أن شاهدنا قصة مشوّقة بمعنى الكلمة. لكن بفضل شبكة "نتفلكس"، يمكننا الاستمتاع بالمسلسل الإسباني المميز The Innocent (البريء). العمل من إخراج أوريول باولو، وهو مقتبس من رواية هارلان كوبين التي تحمل العنوان نفسه. يشارك في البطولة ماريو كاساس، وألكسندرا خيمينيز، وخوانا أكوستا، وأورا غاريدو، وآنا واغنر، وسانتي بونس، وميكي إيسباربي.

يمتد المسلسل على ثماني حلقات، مدة كل واحدة منها ساعة على الأقل. ترتكز القصة على الشخصيتَين الرئيسيتَين "ماتيو فيدال" (ماريو كاساس) و"لورينا أورتيز" (ألكسندرا خيمينيز). لكن تضيف الشخصيات الثانوية ميزة كبيرة إلى الحبكة المرتبطة بعالم الجريمة، أبرزها "ماريا لوخان" (خوانا أكوستا) و"أوليفيا كوستا" (أورا غاريدو).

تبدأ القصة مع "ماتيو" الذي يتواجد في حانة مع شقيقه، ثم يتبادل النظرات مع فتاة جميلة. لكن تنتهي تلك الليلة بحادث مأسوي، حين يتورط "مات" في شجار مع شاب غريب اسمه "داني" (أودالد فونت) ثم يقتله. نتيجةً لذلك، يضطر "مات" لتمضية أربع سنوات في السجن. وبعد إطلاق سراحه، يلتقي بـ"أوليفيا" ويقعان في الحب ويتزوجان.

طوال ثماني سنوات، يعيش "مات" و"أوليفيا" حياة زوجية سعيدة من دون مشاكل. لكن يقابل "مات" سراً والدة "داني"، "صونيا" (آنا واغنر)، التي تخاطبه وتجعله يتصرف وكأنه ابنها. تخبر "أوليفيا" زوجها بأنها حامل وتوحي الأجواء في تلك اللحظة بأن حياةً سعيدة تنتظرهما. لكن سرعان ما تبدأ المأساة حين تذهب "أوليفيا" إلى برلين بداعي العمل ويتلقى "مات" مكالمة هاتفية غريبة مع مجموعة صور.

تتمحور الحلقة الأولى من المسلسل حول "ماتيو فيدال". سنشاهد لمحة عن حياته وكيفية انهيارها خلال بضع ثوانٍ. أما الحلقة الثانية، فهي تُركّز على "لورينا أورتيز" وطفولتها المأسوية. بعد وفاة والدها، تتخلى عنها والدتها فتكبر في ميتم. تضحّي "أورتيز" بالكثير كي تصبح مُحققة قوية وجديرة بالثقة.

عند مشاهدة الحلقة الثانية، يسهل أن نشعر بأننا أمام قصة مختلفة بالكامل. لكن في نهاية هذه الحلقة، يفاجئنا "أوريول" حين يبتكر أخيراً حيلة لربط حياة "لورينا" و"ماتيو". ولن يتوقف الغموض عند هذا الحد. بدءاً من الحلقة الثالثة وحتى النهاية، تتلاحق التحولات المفاجئة واللحظات التي تقطع الأنفاس. تحمل كل شخصية محورية سراً خاصاً بها، وينكشف كل سر في وقت غير متوقع. يتمحور الهدف الأساسي حول اكتشاف الشخص البريء من بين شخصيات المسلسل التي تحمل ماضياً قذراً والكثير من الأسرار.

ينجح المسلسل في جذب المشاهدين من بدايته إلى نهايته، فيتحمّس الجمهور لمشاهدة التطورات واكتشاف الشخصيات الحقيقية. تمرّ هذه الساعات الثماني بسلاسة، إذ يسهل أن نشاهد القصة المشوقة دفعةً واحدة بفضل الحبكة الجاذبة والمليئة بالمفاجآت، والأداء التمثيلي الممتاز، والأسلوب السردي المميز.

أحياناً، قد تخرّب التحولات المفرطة والحقبات الزمنية المختلفة مسار القصة، لكن يسهل أن نلاحظ مستوى الدقة والحذر في طريقة تنفيذ هذا المسلسل لتقديم الشخصيات وتحريك الأحداث بأفضل طريقة ممكنة. أخيراً، يجب أن يعرف الجميع أن العمل يعجّ بمشاهد العنف والجنس ولا يناسب جميع أفراد العائلة.

في النهاية، يستحق المسلسل المشاهدة ويمكن إنهاؤه كله في عطلة نهاية الأسبوع. المتعة مضمونة بفضل القصص المشوقة والشخصيات المريعة والسيناريو القوي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.