التوترات والحوادث الأمنية الى ارتفاع... الخارجية: الأزمة الغذائية تزيد من التنافس مع النازحين

19 : 47

بعد الاطلاع على بيان المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي صدر أمس الجمعة ردّت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان مؤكدةً على أهمية الحوار المباشر والهادئ والبناء ومعبرةً عن أسفها من أن البيانات المماثلة تعمق التباين وتزيد الأزمات التي يعاني منها النازحون السوريون والمجتمعات اللبنانية المضيفة لهم، خاصةً وأن لبنان لم يتخذ أية اجراءات او قرارات من شأنها التمييز بين النازح السوري والمواطن اللبناني.


واعتبرت أن أزمة الغذاء التي يشهدها العالم يتضاعف تأثيرها في لبنان بسبب المشاكل الاقتصادية والمالية التي يعاني منها البلد.


وذكّرت بأن  لبنان حذّر مراراً من أن هذا الواقع سيؤدي حتماً الى تنافس اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين على الموارد الغذائية المحدودة، خاصةً ان النازحين واللاجئين يشكلون ثلث عدد سكان لبنان وان 80% من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر.


وأشارت الى أنه لا شك ان استمرار هذا الوضع سيؤدي الى ارتفاع في نسبة التوترات والحوادث الأمنية تجاه كافة الفئات المهمشة في لبنان.

وأكدت الوزارة أن عدم تجاوب مفوضية اللاجئين مع طلبات لبنان، لناحية مشاركة المعلومات والبيانات وتعزيز جهود التعافي المبكر في سوريا بما يسمح بعودة تدريجية وآمنة وكريمة للنازحين السوريين، يشكِّل السبب الاساسي وراء ما يحصل من مشاكل متزايدة تدعو للقلق وتوترات على الاراضي اللبنانية، في ظلّ عدم وجود أفق واضح لحلّ أزمة النزوح السوري، وعدم طرح مجتمع الدول المانحة لخارطة طريق تبين الحلول المناسبة بعد مرور ١١ سنة على اندلاع الأزمة السورية.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.