زاغالو يُغادر المستشفى

02 : 00

غادر "أيقونة" البرازيل اللاعب والمدرب السابق ماريو زاغالو المستشفى بعدما أمضى 12 يوماً جراء اصابته بعدوى في الجهاز التنفسي.

وبات بامكان زاغالو، أوّل شخص يفوز بكأس العالم كلاعب وكمدرب، الاحتفال بعيد ميلاده الحادي والتسعين اليوم في منزله، بعد دخوله إلى العناية المركزة في مستشفى "بارا دور" في ريو دي جانيرو في 26 تموز الماضي.

ونشر زاغالو عبر صفحته على "انستغرام": "بعد أيام عدة صعبة، أصبحت أفضل بنسبة 113 في المئة".

ودوّن زاغالو اسمه في سجلات كرة القدم بعدما بات أوّل من فاز بكأس العالم كلاعب (1958 و1962)، ثم كمدرب (1970)، قبل الألماني فرانتس بكنباور (1974 و1990) والفرنسي ديدييه ديشان (1998 و2018).

كما ما زال حتّى الآن الوحيد الذي شارك في خمس مباريات نهائية لكأس العالم، خسر واحدة منها فقط كمدرب، وكان ذلك أمام فرنسا في العام 1998.

وعمل زاغالو في النسخة السابقة في مونديال أميركا 1994 مساعداً للمدرب كارلوس ألبرتو باريرا، خلال رابع ألقاب العالم الخمسة للبرازيل.

وكان سبق لزاغالو أن لعب إلى جانب بيليه (81 عاماً) خلال الفوز بلقبي 1958 و1962. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.