463

الاصابات

12

الوفيات

35

المتعافون

كتب تناولت الأوبئة وحكاياتها

14 : 31

فيما تعزل نفسك عن محيطك لتجنب فيروس كورونا، يمكنك أن تقرأ كتباً عن مختلف الأوبئة التي تجاوزها البشر في الماضي! تبرز في هذا الإطار أعمال كلاسيكية مثل The Decameron بقلم جيوفاني بوكاتشيو من العام 1353 عن الأرستقراطيين الإيطاليين الذين هربوا من الطاعون الدبلي في "فلورنسا"، أو رواية A Journal of the Plague Year (مذكرات عن سنة الطاعون) بقلم دانيال ديفو من العام 1722، وهي تتناول زمن "الموت الأسود" أو الطاعون في لندن قبل نصف قرن.تكثر الكتب المعاصرة عن الأوبئة: بعضها واقعي، والبعض الآخر من نوع الخيال التاريخي أو الفنتازيا. في 8 آذار الماضي، رفض ستيفن كينغ مقارنة الأزمة الصحية الراهنة بروايته The Stand (المنصة) من العام 1978، حيث تدور الأحداث في عالمٍ يجتاحه وباء يقتل 99% من السكان. فغرّد كينغ: "لا، فيروس كورونا لا يشبه وباء رواية The Stand. هو بعيد كل البعد عنه من حيث الخطورة ويمكن النجاة منه في حالات كثيرة. حافظوا على هدوئكم وطبّقوا جميع التدابير الوقائية اللازمة".



لكن رغم اعتراض كينغ، غالباً ما يلجأ القرّاء إلى الكتب لفهم ظواهر العالم الحقيقي، لا سيما في الأزمنة المربكة التي تشبه هذا العصر. في ما يلي كتب أخرى عن الأوبئة...

روايات خيالية


Pale Horse, Pale Rider (حصان شاحب، فارس شاحب) (1939) بقلم كاثرين آن بورتر: إنها رواية قصيرة تدور أحداثها في العام 1918، خلال وباء الإنفلونزا الذي قتل الأميركيين أكثر مما فعلت الحرب العالمية الأولى بخمسة أضعاف. تقع بطلة القصة «ميراندا»، وهي مراسلة شابة، في حب جندي. يعكس أسلوب الكتابة تفاصيل عن تجربة المرض.The Andromeda Strain (سلالة أندروميدا) (1969) بقلم مايكل كريشتون: حققت هذه القصة المشوقة أعلى المبيعات وتبدأ أحداثها حين يصطدم قمر اصطناعي عسكري بالأرض ويطلق كائناً فضائياً يقتل جميع الناس في بلدة صغيرة مجاورة. سرعان ما تتخذ الأحداث منحىً مريعاً...

Love in the Time of Cholera (الحب في زمن الكوليرا) (1985) بقلم غابرييل غارسيا ماركيز: إنها أعظم حكاية آسرة للكاتب الكولومبي وتروي قصة حب عمرها 50 سنة، حيث يكون الغرق في الحب مُنهِكاً وشاقاً بقدر المرض!

The MaddAddam Trilogy (ثلاثيـــة ماد آدم) بقلم مارغريت أتوود: تشمل هذه السلسلة Oryx and Crake) 2003) و The Year of the Flood(سنة الفيضان) (2009)، وMaddAddam) 2013). إنها تحفة فنية خيالية لكاتبة رواية The Handmaid’s Tale (حكاية الخادمة). تدور الأحداث في المستقبل القريب حيث تطلق هندسة جينية وباءً يكاد يقضي على البشرية. ترتكز القصة على خليط من السخرية والتشويق والجوانب المؤثرة.


  


Nemesis (العدو) (2010) بقلم فيليب روث: إنها آخر رواية لهذا الكاتب وهي تسرد قصة حزينة في مدينة «نيوارك»، نيوجيرسي، في العام 1944، حين وقعت الولايات المتحدة ضحية وباء شلل الأطفال الذي قتل آلاف الأولاد أو تسبّب بإعاقتهم. 

The Road (الطريق) (2006) بقلم كورماك ماكارثي: إنها رواية قاتمة تتميز بأسلوبها السردي الجميل وقد فازت بجائزة «بوليتزر». تدور أحداثها بعدما يقضي حدث غير محدد على معظم البشرية. يسافر رجل مجهول وفتى سيراً على الأقدام نحو بحر جنوبي ويواجهان في طريقهما آكلي لحوم البشر ومشاعر اليأس.

Station Eleven (المحطة 11) (2014) بقلم إميلي سانت جون مانديل: حققت هذه الرواية أعلى المبيعات وتمحورت حول مجموعة ممثلين وموسيقيين يسافرون عبر منطقة «البحيرات العظمى» في السنوات المستقبلية بعدما قتل وباء غامض اسمه «الإنفلونزا الجورجية» معظم الناس.




The Old Drift (الانجراف القديم) (2019) بقلم ناموالي سيربيل: إنها أول رواية مدهشة لهذه الكاتبة وتدور أحداثها في زامبيا وتمتد على قرن كامل. لكنها تُركّز جزئياً على الكارثة التي واجهها ذلك البلد بسبب وباء فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.

كتب واقعية


The Coming Plague:Newly Emerging Diseases in a World Out of Balance (الوباء القادم: أمراض ناشئة جديدة في عالم غير متوازن) (1995) بقلم لوري غاريت: فاز هذا الكتاب بجائزة «بوليتزر» ويطرح نظرة واضحة عن سرعة التغيرات في العالم المعاصر وتأثيرها على طبيعة الأمراض وأهمية الاستعداد المسبق والمخاطر المطروحة من دونه.



Spillover: Animal Infections and the Next Human Pandemic (التداعيات: إصابات الحيوانات والأوبئة البشرية المقبلة) (2013) بقلم ديفيد كوامين: يطرح هذا الكاتب العلمي العظيم رؤية مدهشة عن الأمراض حيوانية المنشأ، مثل الإيدز والإيبولا (وفيروس كورونا الآن)، أي تلك التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر.





يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.