هل بدأ التطوّع لاختبار رقائق الدماغ الإلكترونية؟

02 : 00

قد تبدو فكرة إزالة جزء من الدماغ وزرع شريحة إلكترونية مكانها أشبه بكابوس للبعض، إلا أن الإحصاءات الأخيرة أظهرت أنّ آلاف الأشخاص يؤيدون هذه الخطوة وينتظرون تطبيقها. وتمتلك شركة Neuralink، التابعة لإيلون ماسك، رؤيةً لعلاج حالات مثل الشلل والعمى من خلال ربط الأدمغة بأجهزة الكمبيوتر بمساعدة الرقائق الدقيقة. ولكن لتحقيق ذلك، يحتاج الأمر إلى عدد من المتطوّعين حيث تم حتى الآن اختبار هذه الغرسات على القرود والخنازير فحسب. وأطلقت الشركة في أيلول المنصرم حملةً تبحث فيها عن أشخاص مصابين بالشلل لاختبار جهازها التجريبي كجزء من دراسة مدتها ست سنوات، وأكدت أخيراً أن الآلاف أبدوا اهتمامهم بالموضوع. فيما لم توضح ما إذا كان سيتم الدفع لهؤلاء مقابل مشاركتهم. وتهدف Neuralink إلى تشغيل الرقائق على 11 شخصاً العام المقبل وأكثر من 22 ألفاً بحلول العام 2030.