"دار الحوار" في ندوة تكريميّة لمارون عبّود: من عين كفاع إلى ما بعد لبنان الكبير

18 : 34

نظمت "دار الحوار" ندوة تناولت رؤية وفكر الأديب الكَبير مَارُون عبّود (1886 - 1962)، تحت عنوان "مَارُون عبّود من عَين كفاع إلى ما بعد لبنان الكبير"، في حضور أحفاده من عائلة عبّود يتقدمهم رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود.


كما حضر رئيس تكتل "الجمهورية القوية" سمير جعجع ممثلاً بمستشاره أنطوان مراد، رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط ممثلًا بنائبته الدكتورة حبوبة عون، رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل ممثلاً بالمحامي رفيق غانم، رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب كميل شمعون ممثلاً بأمين عام الحزب فرنسوا زعتر، النائب جان طالوزيان، النائب نزيه متى، الوزراء والنواب السابقون ناظم الخوري، عبدالله فرحات، جان أوغاسبيان، رشيد درباس، فارس سعيد وأنيس نصّار، وعدد من القضاة والعمداء ورؤساء البلديات والمخاتير والمحامين ورؤساء الجمعيات والروابط والفعاليات السياسية والمناطقية والإعلامية، وعدد من الطلاب الجامعيين.


بعد النشيد الوطني والترحيب بالحضور، شدد مؤسس "دار الحوار" الاعلامي بشارة خيرالله على أهمية فكر مارون عبّود العابر من المحليّة إلى الرحاب الأوسع.. الندوة التي أدارها محافظ بيروت السابق القاضي زياد شبيب استضافت الوزير السابق النقيب رشيد درباس الذي تحدث عن مارون عبّود الناقد وعن أسلوبه المميز، والنائب السابق الدكتور فارس سعيد عن الرؤية الاستشرافية التي أرساها مارون عبّود وهي لا تزال تحاكي التطلعات اللبنانية، ورئيس تحرير الأخبار في MTV الاعلامي وليد عبّود عن البعد السياسيّ في أدب مارون عبّود، والشاعر هنري زغيب عن تجربة مارون عبّود الغنيّة في عالم الأدب وعن ميزانه في النقد.


وفي الختام سلّم خيرالله درع "دار الحوار" عن مارون عبّود إلى حفيده الإعلامي وليد عبّود.