بايرن يُتوّج بكأس العالم للأندية ويُكمل "السداسيّة"

02 : 00

لاعبو بايرن ميونيخ بعد تتويجهم (أ ف ب)

تُوّج بايرن ميونيخ الالماني بطل اوروبا بلقب النسخة السابعة عشرة لمونديال الاندية في كرة القدم، عندما تغلب على تيغريس المكسيكي 1-صفر في المباراة النهائية على استاد المدينة التعليمية في الدوحة (قطر)، وحقق السداسية. وسجل المدافع الفرنسي بنجامان بافار هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 59. وبات بايرن ميونيخ ومدربه هانزي فليك، ثاني فريق بعد برشلونة الاسباني العام 2009، يحقق انجاز التتويج بستة ألقاب، في دوري ابطال اوروبا، كأس السوبر الاوروبية، الدوري والكأس والكأس السوبر محلياً بالاضافة الى مونديال الاندية. وهو اللقب الثاني للنادي البافاري في المسابقة العالمية بنظامها الجديد، بعد الاول العام 2013 عندما حقق الرباعية، من بينها الثلاثية المحلية التاريخية (الدوري والكأس المحليان ودوري ابطال اوروبا).

ومنذ تتويج بايرن في العام 2013، سيطرت الاندية الاوروبية على اللقب، خصوصاً ريال مدريد الاسباني المتوّج في 2014 و2016 و2017 و2018، ومواطنه برشلونة (2015) وليفربول الانكليزي (2019). واختير نجم بايرن وأفضل لاعب في العالم، البولوني روبرت ليفاندوفسكي، افضل لاعب في البطولة متفوقاً على هداف تيغريس الفرنسي اندريه-بيار جينياك وزميله في النادي البافاري جوشوا كيميش.

في المقابل، يبقى العزاء الوحيد للفريق المكسيكي صنعه المفاجأة باقصائه بالميراس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية 1-صفر، ليصبح أول فريق من كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) يبلغ النهائي ويحرز المركز الثاني. وخاض بايرن المباراة في غياب نجميه توماس مولر بسبب الكشف عن اصابته بفيروس كورونا عشية النهائي، وجيروم بواتنغ الذي عاد الى المانيا بسبب وفاة صديقته السابقة. وكان بايرن ميونيخ الطرف الافضل في المباراة وخلق مهاجموه العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل، ترجموا واحدة فقط كانت كافية للتتويج بلقب سادس في مدى ستة أشهر. وكان تيغريس البادئ بالتهديد منذ الدقيقة الاولى عندما مرر الكولومبي لويس كويريونيس كرة عرضية داخل المنطقة تابعها جينياك برأسه لكنها ارتطمت برأس المدافع نيكلاس زوله وتحولت الى ركنية.

وردّ الفريق البافاري بسرعة من تسديدة قوية للفرنسي كينغسلي كومان بين يدي الحارس الارجنتيني ناهويل غوسمان، فرض بعدها بايرن سيطرة شبه مطلقة، ونجح كيميش في التسجيل بتسديدة بيمناه (18)، لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل على ليفاندوفسكي بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد "في آيه آر".

وفي ابرز الفرص، حرم القائم الايسر للمرمى المكسيكي لوروا سانيه من افتتاح التسجيل برده تسديدته القوية من داخل المنطقة. وكاد غنابري يفعلها مطلع الشوط الثاني بتسديدة خادعة رائعة من داخل المنطقة مرت بجوار الزاوية اليسرى البعيدة للحارس غوسمان.

ونجح بايرن في افتتاح التسجيل عندما مرر كيميتش كرة عرضية داخل المنطقة طار لها ليفاندوفسكي امام الحارس غوسمان فتهيأت امام بافار الذي تابعها داخل المرمى الخالي (59). ونال الاهلي المصري، بطل أفريقيا، المركز الثالث بفوزه على بالميراس 3-2 بركلات الترجيح (الوقت الاصلي صفر-صفر).


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.