مايز عبيد

"ريف" أيام بيئية وسينمائية في القبيات - عكار

9 أيلول 2019

أطلق مهرجان "ريف" البيئي السينمائي فعالياته يوم الجمعة ويختتمها اليوم وهو حدث ثقافي فني اجتماعي مميز في منطقة عكار. حضر أولى ليالي المهرجان ممثلون ومخرجون ومهتمون من مختلف المناطق اللبنانية ولجنة ادارة المهرجان. وعرضت في الفقرة الأولى 9 افلام قصيرة (سلسلة قصص من عكار) لمصورين شباب من ابناء عكار شاركوا في ورشات التدريب على الصناعة السينمائية التي نظمتها إدارة المهرجانات في فترة سابقة هذا العام. مدير المهرجان الدكتور أنطوان ضاهر قال لـ"نداء الوطن": المهرجان هذا العام جسر بين أهالي عكار وعالم الصناعة السينمائية الوثائقية، خصوصاً بعدما أقيمت ورشة أنجز خلالها عدد من الشابات والشبان أفلاماً وثائقية قصيرة عرضت لأول مرة خلال المهرجان، وسيتم تقييمها من لجنة التحكيم التي تتألف من الممثلة جوليا قصار، المخرج سيمون الهبر والمخرجة والمنتجة سينتيا شقير التي ستختار الأفلام الفائزة.



وأضاف: في هذه الدورة أيضاً أفلام تطلق نقاشات وندوات حول مسائل بيئية ملحة، كموضوع الكسارات في شمال لبنان وتشجير غابة الأرز في بشري وانقراض النحل في العالم، ويشارك في النقاشات بيئيون وقانونيون وناشطون. وفي ليلة أخرى نعيد إحياء الذاكرة الكلاسيكية اللبنانية بعرض فيلم "بياع الخواتم" إضافة الى عروض أفلام أخرى، من لبنان وبلجيكا وتشيلي وايران وفلسطين ومونغوليا وبوركينا فاسو، تسلط الضوء على حياة الناس في القرى والأرياف وتتوجّه إلى الكبار والصغار".

وجدير بالذكر أن المهرجان، بالإضافة إلى دوره الفني - السينمائي، يحاول تسليط الضوء على الفن اللبناني والفنانين والأعمال الفنية ذات الطابع اللبناني، فضلاً عن ابراز الوجه البيئي التراثي الحضاري لعكار بما تحتويه وتكتنزه المنطقة من مقومات بيئية وسياحية تجعل منها محطّ جذبٍ بيئي وسياحيّ للبنانيين وغير اللبنانيين من العرب والأجانب.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.