هجوم صاروخي على قاعدة تضمّ أميركيين في بغداد

سوريا... إسرائيل تستأنف "ضرب" النظام

02 : 00

مناورات عسكريّة إسرائيليّة في الجولان أمس (أ ف ب)

استأنفت المقاتلات الإسرائيلية ضرباتها في سوريا بعد انتهاء حرب غزة، فقامت قرابة منتصف ليل الثلثاء - الأربعاء بضربات جوّية موجعة على مناطق عدّة في دمشق ومحيطها، وفي محافظات حمص وحماة واللاذقية، ما أدّى إلى سقوط 11 قتيلاً، بينهم 7 عناصر من قوات النظام، وفق ما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أمس.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة "فرانس برس" عن مقتل "7 عناصر من قوات النظام، أحدهم برتبة عقيد، إضافةً إلى 4 مقاتلين من قوات "الدفاع الوطني" الموالية للنظام"، مشيراً إلى جرحى في حالات خطرة.

وقُتِلَ العناصر، وجميعهم سوريون، جرّاء القصف الذي طال مركزاً للبحوث العلمية قرب قرية خربة التينة في ريف حمص الغربي. واستهدف القصف أيضاً "مواقع عسكرية تابعة للدفاع الجوّي" في المنطقة، كما طال مستودع ذخيرة لـ"حزب الله" في جنوب مدينة حمص.

والضربات الإسرائيلية هي، وفق عبد الرحمن، "الأولى في سوريا منذ الحرب الأخيرة في غزة"، بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية. وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قد أفادت عن أن الدفاعات الجوّية تصدّت "لعدوان إسرائيلي"، من فوق الأراضي اللبنانية. واستهدف القصف، وفق ما نقلت "سانا" عن مصدر عسكري "بعض الأهداف في المنطقة الوسطى والجنوبية".

إلى ذلك، قُتِلَ جندي روسي وأُصيب 3 آخرون جرّاء انفجار استهدف آليّتهم خلال التحقق من مسار دورية للشرطة العسكرية الروسية في محافظة الحسكة، في شمال شرق سوريا، بحسب وزارة الدفاع الروسية التي أوضحت أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور الآلية المصفحة، في وقت كشف فيه مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أن سوريا ستكون على جدول أعمال القمة المرتقبة بين الرئيسَيْن الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين.

وفي العراق المجاور، تعرّضت قاعدة "فكتوريا"، التي تضمّ عسكريين أميركيين في مطار بغداد، لهجوم صاروخي ليل أمس، بعد أقلّ من ساعة من قصف قاعدة بلد، التي تقع على بُعد نحو 85 كلم شمال بغداد، بخمسة صواريخ "كاتيوشا"، فيما دخلت القواعد العسكرية في البلاد "حال الإنذار القصوى". وأوضح مصدر أمني لوكالة "فرانس برس" أن 3 صواريخ سقطت خارج قاعدة بلد في قرية قريبة، فيما سقط اثنان "بالقرب من مقر الشركة الأميركية المختصّة بصيانة طائرات" تضمّها القاعدة، ولم تُسجّل إصابات أو أضرار.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.