"سيلفي" فيروز وريما تثير ضجة

02 : 00

تصدّرت صورة السيدة فيروز حديث رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعدما نشرت إبنتها ريما الرحباني صورة برفقتها عبر صفحتها الخاصة مذيلةً بتعليق: "سيلفي والماضي خلفي". وسرعان ما انقسمت الآراء حول اطلالة فيروز بين مؤيدٍ ومعارض، فتناقل البعض الصورة موضوع الجدل بحماسةٍ وايجابية معتبراً إياها "جرعة أمل" في هذه الايام العصيبة، ومتمنياً لها دوام الصحة وطول العمر، فيما صبّ البعض الآخر جام غضبه على الابنة متهماً اياها بتبديد الإرث الرحباني على الدوام، والامعان في تشويه صور "سيدة راقية" حازت اعجاب الجميع ونالت احترامهم لإطلالاتها المدروسة في أدقّ التفاصيل.

ردود الفعل الناقمة تركّزت على إظهار ريما سفيرتنا الى النجوم بإطلالة بائسة وشعرٍ "غابت عنه الحيوية"، فأعاب البعض على ريما عدم لجوئها الى مصورٍ محترف أو متخصّص في تنقيح الصور في استهتار فاضح لتاريخ النجمة. وذهب البعض في انتقاده الى حدّ وصف ما حصل بـ"جريمة" بحق فنانة خارجة عن المألوف، فيما انبرى البعض الآخر مدافعاً عن "عفوية" الاطلالة التي قرّبت "العملاقة" من قلوب الناس.

يشار الى أن آخر صورة انتشرت لفيروز كانت أثناء استقبالها للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته التضامنية الى لبنان عقب انفجار المرفأ. والتقطت الصورة الآنفة الذكر باحترافيةٍ بالغة وظهرت فيها فيروز بإطلالة دافئة وراقية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.