ترامب في كتاب جديد: هتلر فعل الكثير من الأمور الحسنة

02 : 00

نقل صحافي في "وول ستريت جورنال" بكتاب يصدر في 13 تمّوز الجاري عن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قوله إنّ أدولف هتلر "فعل الكثير من الأمور الحسنة".

وهذه العبارة التي نفى ترامب أن يكون قد قالها وردت، بحسب مقتطفات من الكتاب، على لسان الرئيس السابق على هامش الزيارة التي قام بها إلى أوروبا بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وفي كتابه وعنوانه "بصراحة، لقد فزنا في هذه الانتخابات"، يؤكّد الصحافي الأميركي مايكل بيندر أنّ ترامب قال هذا الكلام الإيجابي عن هتلر خلال "درس مرتجل في التاريخ" قدّمه له حينها كبير موظفي البيت الأبيض آنذاك جون كيلي.

ووفقاً للكتاب فإنّ كيلي، الجنرال السابق في قوات مشاة البحرية الأميركية "المارينز"، راح "يذكّر الرئيس إلى أيّ جانب كانت كل دولة تقف خلال النزاع" كما شرح له كيف أنّ "الحرب العالمية الأولى قادت لاندلاع الحرب العالمية الثانية، ونتج عنها جميع الفظائع التي ارتكبها هتلر".

وبحسب الكتاب فإنّ كيلي الذي "صُعق" بما قاله ترامب عن الفوهرر، أضاف: "بقي الرئيس على موقفه" وراح يدافع عن هتلر بالحديث عن النهضة الاقتصادية التي شهدتها ألمانيا بقيادة الحزب النازي في ثلاثينات القرن الماضي. ووفقاً للصحافي الذي أورد هذه المعلومات نقلاً عن مصادر لم يسمّها، فإنّ كبير موظفي البيت الأبيض ردّ على ترامب بالقول "لا يمكنك أن تتحدّث بإيجابية عن أدولف هتلر. بتاتاً".

وفي كتابه يقول بيندر إنّ ترامب "لديه جهل فظيع بالتاريخ" ولا سيّما بفصوله التي تتعلّق بالعبودية وبالفصل العنصري في الولايات المتحدة. وكان أثار خلال زيارته لفرنسا في 2018 جدلاً حين ألغى زيارة كان مقرّراً أن يقوم بها إلى المقبرة الأميركية في غابة بيلو التي تبعد نحو مئة كيلومتر شمال شرق باريس وتضمّ رفات جنود أميركيين قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى. ويومها برّر ترامب قراره عدم زيارة المقبرة بأنّ الأحوال الجوية لم تكن آمنة للتوجّه إليها على متن مروحية كما كان مخطّطاً.

لكنّ صحيفة "ذي أتلانتيك" قالت في حينه إنّ ترامب ألغى الزيارة لأنّه لم يرَ فيها أيّ منفعة. ونقلت الصحيفة في أيلول 2020 عن مصادر لم تسمّها إنّ الرئيس السابق قال يومها: "لماذا عليّ أن أذهب إلى هذه المقبرة؟ إنّها مليئة بفاشلين".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.