حذارِ من جرعات الميلاتونين الزائدة للنوم

02 : 00

تكشف دراسة نشرتها مجلة "جاما" أن مكملات الميلاتونين المستعملة لتحسين النوم زادت شيوعاً بنسبة 425% في آخر عقدَين، وقد بلغ عدد من يأخذون كميات كبيرة منها (أكثر من 5 ملغ يومياً) مستوى غير مسبوق.

تشير هذه الاستنتاجات إلى مخاوف محتملة على سلامة الناس. على غرار المكملات الأخرى، لا تخضع منتجات الميلاتونين للقواعد ومعايير الجودة الخاصة بالأدوية الطبية. يذكر العلماء أن كمية الميلاتونين الحقيقية داخل الحبة قد تكون أعلى بكثير مما يشير إليه الغلاف، ما يعني أن البعض قد يستهلك كمية مفرطة منها، لا سيما إذا كان معتاداً على أخذ الميلاتونين بانتظام.

يُعتبر الميلاتونين آمناً بشكل عام عند أخذه بجرعات منخفضة لفترة قصيرة، لكن قد تُسبب الجرعات المرتفعة والمطوّلة آثاراً جانبية مثل الغثيان، والدوار، والصداع، والقلق.

أخيراً يحافظ الميلاتونين، المعروف بـ"هرمون النوم"، على تناغم الساعة البيولوجية داخل الجسم. وتكشف الأدلة أن مكملات الميلاتونين قد تسرّع النوم في بعض الحالات، لكن يبقى أثرها ضئيلاً على مسار النوم طوال الليل.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.